علاماتُ استفهام بقلم الأستاذ حسام السبع

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 22 يونيو 2019 - 9:59 مساءً
علاماتُ استفهام بقلم الأستاذ حسام السبع

علاماتُ استفهام

اللوحةُ تبدو كالآتي…
أستجدي الأخضرَ مِن قفر ٍ
وأدقُّ على بابِ المجهول فيجهلني
شوكٌ من أقربِ غصن ٍ
يكبر مِن غير ثمار
والجدُّ يُضيّعهُ لـَعب ٌ
لا أحدٌ يجرؤ أنْ يُدلي …
بالماء ليطفئ نيراني
فالكلُّ يمزقُ عنواني
و البئرَ تغادرُهُ الأسرار
لم الق َ علاماتِ استفهام
فـُقدت ْ أجوبة الألغازْ
فيضوعُ السمُّ من الأزهار
لا املكُ أقنعةً للغاز
أنشقها رغماً عني
لا أفهم لغةً أعرفها
فكاني أسكنُ في الأهواز
وحروفٌ تصبحُ كالرمح ِ
والشمسُ تغيبُ مع الصبح ِ
ووجوهٌ تسقطُ ألقطها
حتى لا تتحطمُ في صدري
تتبعثرُ حولي كالملح ِ
مهما تعزفني أعذاري
لأ أحد يسمعُ لي عذري
فأغنّي ألمي مُنفرداً
آهٍ تتخفى في موّال
فأنا نجمُ السهرةِ والكورال
وأنا الجمهورُ المأسور
أشدو أنشودةَ مقهور
لا أحد ٌ غيري في الطابور
مذ مات الماردُ في الفانوس
أنتظرُ الماردَ …
لن يأتي
مَنْ يحللَ عـُقدة َ أسئلتي
الكلُّ رسوب ٌ ..قد عجزوا
فالصمتُ يسودُ بخارطتي
والبحرُ رمال
والسهلُ محال
والوجعُ استفحلَ لا يمضي
فالورمُ القابعُ في نفسي
لا يرحلُ إلاّ باستئصالْ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر