الرئيسية / أدب الكتاب / طيفك قادني الى حيث لا تدري قدماي ….. بقلم خالد فارس

طيفك قادني الى حيث لا تدري قدماي ….. بقلم خالد فارس

Spread the love

طيفك قادني الى حيث لا تدري قدماي
لم أنظر للساعة وقتها ولكني أكاد أجزم أنها كانت الثانية ظهراً
وما كان يزيد الأمر سوءً – فيما يخصني أقله – أنني كنت ارتدى الأسود من راسي حتى أخمص قدمي ، لا أعرف تحديدآ بماذا كنت أفكر هذا الصباح وانا أختار بقناعة عميقة ووعي تام هذا اللون من خزانتي ! ولا أعرف أيضا بما كنت افكر عندما قررت أن اخرج
“اننا لا نعلم مدى حمق بعض القرارات التي نتخذها إلا عندما نجدنا في مواجهة مباشرة مع نتائجها !! ”
كانت الزحمة خانقة بالكاد كنت أستطيع أن أشق لي طريقاً وسط ذلك الزحام
حتى تلك الطرق الملتوية التي كنت احفظها للهرب من اكتظاظ الماره وزحامهم المقيت تبدو اليوم أشبه ب متاهة ! كان الجميع في ضيق تام، وعلى أهبة الشجار
وكانت النساء تتسكع في الاسواق ونظراتهن تجبرني على الهروب والعجل
كي لا اقع في الخطيئة والمحرمات
” الأمر العظيم الجلل الذي حدث ذلك اليوم اني تخيلتك تمامآ ”
وانا اقف امام احدى محال المجوهرات النسائية
ورغم انك لست من صنف النساء اللاتي تثير المجوهرات والاكسسوارت فضولهن ورغباتهن الانثوية إلا انه راقني طوق ذهبي ذو تفاصيل صغيرة وعميقة
تحسست عنقك بسخاء لحظتها وكانك امامي
ابتسمت بنشوة وارتعشت بخجل ومن ثم جررتتك بفرح عارم أمام مرآة جانبية
تجاهلت جميع المارة وتحديت نظراتهم المريبة ووقفت خلفك
همست في أذنك اليمني “اغمضي عينيك” وضعته حول عنقك
طبعت قبلة عميقة عليه وهمست في أذنك من جديد :
” كل العقود تليق بك ولا قلب يليق بي سوى قلبك “

خالد فارس

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عمر امبابي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً … بقلم الناقد الدكتور أحمد شهاب

Spread the love أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً ...