الرئيسية / آخر الأخبار / قصيدة النثر / طـائـرُ الرّعـد..!! بقلم – {-أسامة خالد نصار

طـائـرُ الرّعـد..!! بقلم – {-أسامة خالد نصار

Spread the love

طـائـرُ الرّعـد..!! بقلم – {-أسامة خالد نصار

 

يا طائرَ الرّعدِ، رَحْمُ الأرضِ يَضطربُ
وأوجهُ الشّمسِ خَلْفَ اللّيلِ تَحتجبُ
نغفو علي الأمسِ نَنعي في مَواجِعِنا
حتّي إذا صارَ ذكرى ظَلَّ يغتربُ
يجتاحُ في الرّوحِ شَوْكٌ كيفَ نُطْفِئُهُ
كأنّها النّارُ في الأحشاءِ تلتهبُ
موجٌ من البحرِ قد هاجتْ شواطئُهُ
فيها الثّرى بسمةٌ والمِلحُ والتعبُ
ما زلتُ أمضي وجرحُ الأمسِ يذبحني
وكُلّما احتَدَّ قهري راح ينتحبُ
في الليل طيفٌ مع الأنفاسِ يخنقنيِ
وبينَ طيفٍ وصوتٍ يخفقُ الرَّهَبُ
إن يسرقِ الشّمسَ غيمٌ كيفَ يُرجِعُها..!؟
صَمتٌ من الرّيحِ صَوبَ الليّل يَنقلبُ
لنْ تسقطَ الأرضُ يوماً من مَدامِعنا
وكَمْ يتوقُ مداها خيلُنا الصَّحِبُ
لن يبلغَ المجدَ من شاختْ عواصفُهُ
ولنْ يُطِيلَ المُني مَنْ هَدَّهُ النَّصَبُ
ليلٌ كئيبٌ يُعرِّي في مَناكبنِا
وفوقَ أحداقِنا يلهو ويحتطبُ
قد راحَ يَحبو على الأشلاءِ مُنكسراً
بعينِهِ نَشْوَةُ الجدرانِ تُغْتَصَبُ
من أينَ تأتي بِرَحْمِ الأرضِ زلزلةٌ
وأوجهُ الشّمسِ لم يسكنْ بها الغضبُ..!؟
الطائِرُ الرّعْدُ لا تُثْنِيهِ مِشْنِقَةٌ
حتّي إذا ذاقَ طعمَ المَوتِ يَنتصبُ
كَمْ عاشَ يَرمي وفي عينيهِ عاصفةٌ
وكوكبُ العِشقِ في كَفيهِ يلتهبُ
في ثورةِ الوردِ عُشّاقٌ تعطّرُها
من غزّةِ الدَّمِّ والأطفالِ يا عربُ..!
أكادُ أسمعُ خلفَ الغيمِ قافلَةً
وسِرْبَ رعدٍ على الأمطارِ يقتربُ
يوماً سنشدو هُنا عن نَجمةٍ صَمَدتْ
لم يُحْنِ من هَامِها ذلٌّ…ولا هربُ
يا طائرَ الرّعْدِ، عشْ في الكونِ سيِّدَهُ
وَلْيَشْرَبِ البَحْرَ مَنْ بِالوعدِ قدْ كَذبوا
وانقشْ علي الشّمسِ : هذي ثورةٌ عُصِفَتْ
لمْ يَخبُ من جَمْرِهَا عِطْرٌ ولا عَصَبُ.

أسامة خالد نصار

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...