الرئيسية / أخبار المجلس / طالما جلست … بقلم الكاتبة حليمة الأشقر

طالما جلست … بقلم الكاتبة حليمة الأشقر

Spread the love

قلم الكاتبة حليمة الأشقر …و ..
طالما جلست ….قصيدة شاركت فيها مع قامات من الشعراء الفلسطينين وأيضا من فلسطيننا من شقي البرتقالة وهذه الأمسية كانت ضمن فعاليات ونشاطات مجلس الكتاب والأدباء والمثقفين العرب فرع فلسطين . في مركز المورد الثقافي في رام الله
…..طالما جلست ……
طالما جلست وحدي وقررت أن أكتب قاموساً للعاشقين …
أفتح الدفتر ويدي تحمل قلمي
كاتبة عن مدى إشتياقي
ومعبرة عن حبٍ حزين …
وها أنا محتارة في فكري وعقلي
في أي ركنٍ من سحاب الكون
صرت تحلق …..
لست أدري أين أنت .. ؟؟؟؟
وفي قلب أي لؤلؤة تسكن …..
ما عدت أعرف !!!!
طالما قررت أن أكتب قاموساً للعاشقين ….
وطالما فكرت أن أعرف طيور
الحزن من أين تأتي وكيف
تزهر ورود الياسمين ….
وطالما عرفت كيف أقبل يد
جدي قبل رحيلي .. وكيف
أزور الكواكب في أوهامي
وكيف أبدل لك ضوء الشمس
بضوء القنديل …. ما عدت أعرف …
أي حبيبة قد احتوتك ولأي
حبٍ أنت تميل ..
أهفو الى عينيك ساعات فيبدو
فيها قفص وعاصفة وعصفور
حزين سجين …
أنا لم أزل على الشواطئ أراقب
الأمواج ويراودني الحنين …
طالما جلست وحدي وقررت
أن أكتب قاموساً للعاشقين …
وفكرت أن أعرف طيور الحزن
من أين تأتي وكيف تزهر
ورود الياسمين …
سأصنع قارباً يسبح في بحر المحبين
لم يبق سوى صمت الكؤوس
الفارغات سوى الأنين …..
إني أراك في مخيلتي …
ليلاً ونهاراً في رحاب الفضاء
البعيد جناحك المنقوش من
عمري … يحلق فوق أشرعة الحنين ….ياااااا حبيبي
أراك في عيوني شجرةً خضراء في صحراء حياتي تكبر على مر السنين …
وهذا شعري في عيون الناس
حدائقاً وفي عمري سراً لا يبين ….
لم أعد أعرف … أين أنت ….
يا روحي وفي أي الأماكن تسهر …
العمر يهرب من يدي وما زال
يجري في الشوارع منكسر الجبين ….
أقف على الطرقات مغسولة بلون الحب في زمنٍ ضنين …..
أسأل عنك في كل دقيقة وأناديك
في صوتٍ مخنوقٍ حزين …….
فارسة الكلمة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عمر امبابي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً … بقلم الناقد الدكتور أحمد شهاب

Spread the love أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً ...