” صك إذعان نثري ” بقلم الأستاذ سليمان العوجي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 أكتوبر 2018 - 7:11 صباحًا
” صك إذعان نثري ” بقلم الأستاذ سليمان العوجي

صكُ إذعانٍ نثري
———————————-
سيفُ الغيبِ بيدِ المشيئةِ
وعنقكَ هو المدجَّنُ الوحيد
حفنةُ ترابٍ أنا…
كنتُ حِناءً لصباحِ أمي
زغردت فيهِ القابلةُ
تلت بيانَ حريتي على عجلٍ
وأبي قادمٌ يتوكأُعلى أملهِ
لا أعرفُ ياأبي أنكَ سمعتَ
صوتَ الزردِ في يدي
فَصَمَتَّ وأنتَ تتصببُ فرحاً
بقدومِ عبدٍ جديد…
حملوني مالاأطيقُ
وحفَّظوني عن ظهر قلبٍ
( لايكلفُ الله نفساً……..)
ابتلعت الدربُ قدميَّ
وأنا أهرولُ خلفَ رغيفِ المستحيل….
أحرثُ حقلَ الأماني
بسكةِ التسويف…
وأحصدُ هلامَ الثمر..
في طقسِ الموبقاتِ البارد
قالوا: احتمِ من البردِ
وبقيتُ عارياً أرتجفُ حتى
ساعةٍ متأخرةٍ من العمر
لم تكن أيها البردُ
( سبباً لكل علة)
أدمنتُ أمي المسكينة
وهي تفرشُ لي قلبها درباً
تحرسني بنورِ العين
وتنظفُ لي كل يومٍ
فسحةَ الأمان
لألعبَ مع أقراني
( طميمةَ الحقيقة)
وكلما عثرتُ عليها
ذُعِرَ الجميعُ ولاذوا بِحُفَرِ
خوفهم….!!!
حَزَمت أمي ثيابَ الحقيقةِ
وبقيةَ عمرها ومضت…
أجهشَ الدربُ بالضياعِ
وتخاذلَ الحراسُ
ربحتُ خساراتي
وتأبطتُ فطامي
حفظتُ المواويلَ من ألفِ
الشوقِ إلى ياءِ البكاء
وبغريزةِ اللبلابِ
تسلقتُ سياجَ فضولي
ورحتُ أتلصصُ بعينيِّ
قناعاتي الخصيِّةِ
على مفاتنِ الحقيقةِ العارية
لم أجرؤ يوماً أن أخدشَ
زجاجَ الوصايا بأظافرِ الشك
فكنتُ إسفنجةً اسطورية
امتصُ ماتشاؤون
التقي بمبادئي سراً
كزوجةٍ غير شرعية
أمدُّ يدي إلى عشِ الخطيئة
فلايتصدعُ عمودُ السماء
ولايتجهمُ وجهُ الله
كم فتحتُ زنزانةَ صدري
ورجوتُ عصافيرَ الروح
أن تخرجَ وتتشمسَ قليلاً
أبت مخافةَ الصيدِ الجائر
لم تجرؤ واحدةٌ من بناتِ أفكاري أن تخلعَ جلباباً
أو ترفعَ برقعاً …
فهي في سننِ اللغةِ أنثى
والأنثى كلها عورة…
أيها الخوف:
قبلَ الرجمِ بقليلٍ دعني وشأني…
لأقفَ على شرفةِ احباطي
وأرمي بصررِ البخورِ العاقر
وجثثِ الإستخاراتِ الخائبة
َاتركني أمزقُ اضبارةَ الضلال
وأتلفَ وثائقَ الحلالِ والحرام….
امهلني لأنتفَ شاربَ هذا الوثن في داخلي…
ولاتراهنوا عليَّ !!!
فأنا على قوسِ عدالتكم
قضيةٌ خاسرة.
بقلمي:
سليمان أحمد العوجي.

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر