الرئيسية / قصة / صبية في جحيم جالوت بقلم الدكتور محمد أزلماط

صبية في جحيم جالوت بقلم الدكتور محمد أزلماط

Spread the love


في اكتئاب

لهيب السياط أتى على اليابس و الأخضر

تمطى و تمدد

يسلخ الأرواح البريئة و المتمردة

آلامها و تألمها شوكة

توجع القلوب التي لا حول و لاقوة لها

الا الكلمة و الدعاء

تتطاول السياط المسردقة على الصبية

لا صبرلها الا الفرار

لا قوة لها للصمود في وجه جالوت

الذي أجج النار في شرفات بني أمية

فامتطت اليم حالمة

بتغني أغاني الفجر

قلبها نور يشع بعرش يسكنه الحمام

فضاع صوتها في وغى البحر

بعد أن خنقتها جادبية أمواجه بلطماتها

فلفظتها الى الشط جثة هامدة

فبكى جسد الأرض

و هاجت التنديدات

و نزفت الأقلام في نواح طويل

و دار لقمان بقيت على حالها

 

بقلم الدكتور محمد أزلماط

 

11232011_981850531836751_3642638967661630492_n (1)

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن غادة ابو الفيلات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صاحية الضحى بقلم رسمي خير

Spread the love أنا للصوت ناديت من ذيب تمادى وأنا على المشراف ...