صبحية العيـــــــــــد ..بقلم د.وصفي تيلخ..

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 8 يونيو 2019 - 10:31 صباحًا
صبحية العيـــــــــــد ..بقلم د.وصفي  تيلخ..

صبحية العيـــــــــــد
د.وصفي تيلخ

يهاتفني..
في طلّة العيد…
يعيدني
فعاجلته …
نغمة الصوت
و الضجرُ…
وساءلني…
ما بال صوتك يا أبي؟
ألم يعلم…
بأن الحزن
في الأصوات ينتثر
أخفيت حزني عنه..
كي لا أضايقه
أوتذهب البسمة عنه
كالعصفور ينذعر
ولما اطمأن..
وقال …
عبارات يودعني
لم يدر أن عيوني
في جوفها عِبَر
قد لاحقته دموعي
رغم عزّتها
كأنها الغيث
في تشرين ينهمر
لم يدر سرّي
ولم أعلمه ما خطبي
ولو تأنّى..
أتاه العلم والخبر
فهذا العيد
في أولى دقائقه
وكل ثانية
في احشائها حجَرُ
اذهبْ بنيّ…
وعين الله تكلؤكم
وتكلأ مثلي يد الرحمن
والقدر
كُتبت علينا خطانا
منذ نشأتنا
وليس ينفعنا..
التخطيط ….
والحذر
فما علينا
سوى التسليم يا ولدى
هذا القضاء…
فلا يجدي به ……
حذر.
**
د.وصفي تيلخ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر