صبأ الشيوخ.. بقلم حنان الوليدي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 سبتمبر 2020 - 12:17 صباحًا
صبأ الشيوخ.. بقلم حنان الوليدي

صبأ الشيوخ في قريتي
لم تعد الاجساد جوامع….
من أقصى النهار جاء رجل يسعى
أشاع أنني دمية النساء…..
الطفلة التي كانت لا تفرق بين القنبلة واللعبة
من يردعنها كيد الموت؟؟؟؟؟؟؟؟….
اتتني هداياك على شكل حلوى……
محشوة بالسم بين حبات السكر….
اتذوق موتي كثرت البصمات…..
بين اغماضةقلب وجفن……….
هدمتَ بروج بابل واشور……..
لامراةكمرمر روما ليلكية البياض
كم عشقتُ أرجوحة القمر والشمس
هدهدتني غفوتُ حبا ……
نسيتُ اسمي نسيت نفسي نسيت موتي
نمتُ بملابس الخروج……
قذفتني حتى حدود الكون رحت اشيخ
في غرفتي التي لم أغادرهامنذ يومين….
اخنق حروفي تجحظ عيناها تفلت……
اسحبها من ضفائرها كناشز….ننتظر الأرض كي تعود
لم تكتمل دورتي……..
انا الطفلة المقهورة عائدة من الدهشة…….
احضرتُ حذائي لاذهب معك وجدتك رحلتَ
اختلطتْ علي الاشياء قبلتُ يد الريح……..
صفعت وجه الهواء ثم ضحكت…..
وحدهاالسماء اميمتي أدركت أنني لااضحك بل ابكي
وكلما نمتُ رأيت صبية يجتمع الأنبياء عند سريرها كل ليلة
لااعرف ماذا افعل ربماابحث عن بذرة لقاء..
سارسل زهورالفانيلا إلى السماء..
لا جدوى من غيابك انتَ هنا ……
حولتَ كل طقوسي إلى صلاة………

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر