شعراء آفاق يحلقون في فضاءات اربد فيمطرون شعرا ويحصدون اعجاب الحضور .

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 31 أكتوبر 2014 - 9:00 مساءً
شعراء  آفاق   يحلقون  في  فضاءات  اربد    فيمطرون  شعرا  ويحصدون اعجاب  الحضور .

0000000000 00000000 000001 SAMSUNG CAMERA PICTURES 000002 SAMSUNG CAMERA PICTURES 000003 SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES SAMSUNG CAMERA PICTURES 8

اربد
 كتبت  عائشة البكري .
 خاص _   جريدة  كتاب  وشعراء  العرب = وايثار  نيوز .

حسين  الفاعوري:    يرتل  سورة  الغضب …  ويحذر  من  اصنام  خلقناها
رغدة ابو  شقراء …  تغني  للوطن …  وتئن  من  وجعه .
صوالحة  يعزف  على  خاصرة  الساء …     ويرسم  عيون الحبيب .
اياد الشوشاري :  يطير من الانا  للكل  ويعزف  لحن  الوجع
   نظم  ملتقى المرأة   الثقافي  وملتقى اربد  الثقافي   امسية  شعرية  لشعراء  ملتقى  آفاق  للثقافة  والفنون   شارك  بها كل  من  الشعراء :
  حسين  الفاعوري ، اياد  حلمي  شوشاري ،  رغدة ابو  شقرة ،  ومحمد  صوالحة .
    وطار الشعراء  بعيد  في  فضاءات  القصيدة     ليغوصوا  في  الهم  الانساني  والوطني .
  وبدأ  اللقاء  الذي  اداره  الاديب  سامر  المعاني   بكلمة  القتها رئيس  ملتقى المرأة الثقافي  السيدة  فايزة  الزعبي  التي  اشادت  بالتعاون  الثقافي  بين  الملتقيات  في  مختلف   محافظات المملكة  للنهوض  بالثقافة الاردنية  واسماع   صوت  المثقف   الاردني    لجمهورة  وان  لا  ينحصر في  مكان  واحد.
 استهلت  الامسية  بالشاعر  حسين  الفاعوري  الذي  قرأ  جملة  من  قصائده  الغزلية  والوطنية …  من  بينها  …  سيدة  الشعر  : وسورة الغضب ،  وصنم ومما  قرأ  نختار :

هنا بيت حبيبتي
يتعربش على جدرانه الياسمين
وفي الليل يغفو
باحضاني
ادثره بالشوق والحنين
احب البيت
والمكان
وساكنيه في مقلة العين
===========
هنا بيت حبيبتي
يطرز الندى على اعتابه
اساطير الحب
كما الاولين
هنا تشرق الشمس مرتين
مرة ان طلع الفجر
ومرة ان طلعت حبيبتي
مكحولة العين
يداعب النعاس عينيها
وعلى كتفيها 
تطرز عباءة الحنين
وعلى شرفتها مقعدين
وسرب احلام

 ثم  كان  اللقاء  بالشاعرة   صاحبة  الاطلالة   الجميلة  والصوت  الدافئ   والتي  قرأت  الشاعرة رغدة ابو شقرة عددا  من  قصائدها   النثرية   والتي    حاكت  الوطن  …   فحملت  كلماتها  الجمال  والاحساس  المتدفق   مزينة  بصورة  شعرية  شفافة . 
 ومن  قصيدة لي  وطن  اختار  :



لــــــي وطـــــــــــن
لي وطن ٌ يروي جفاف روحي
يرتديني غيمةً تحلقُ بفيافي غربتي
تُزهر روابي قاحلة بغبن زماني
لـــــــــــي وردة
أستنشقُ عبيرها نسمات ميلاد
كلما ثارت بين الدروب غفوتي
هنااااااك حيثُ انشودةَ الموتِ
ترتل الصمت َ ضياعاً
حيثُ حكايا الاولين الموشحةَ
يإهزوجة مغتالة فيهم
أعانقُ أطيافَ الوجع ترنيمةَ حياة
أسامر القمر بظلال القلب
متشحا باسماء باقيةِ
عيون ترحل بكل لحظة اليهم
وثغر يرسمُ البسمة بلون
قوس نور خجل َمن نضارته الراحله
قلبٌ ما زال يلثم دروبهم ………..مطراً
يسجل بدفاتر العمر إغتراب ما زال ………….قيدَ البقاءِ
أين أنــــــــــا؟
أيـــــــن هـــــــــم؟
ف/المسافات غدت تخطو بكهولة………….ضائعه
يا صمتَ الموتِإنهض من ………سباتك
إنتفض من مرقدك بقلب……….رعشتي
فما بقي الا القليلُ من الف عمر زااااااائل
وألفُ وردةَ انحنت………..بمهزلة امتي
لــــــي وطــــــــــــــن بقيــــــــــد ….

 ثم  كان  اللقاء   مع  الشاعر  محمد  صوالحة  الذي  قرأ  جملة  من  القصائد  القصيرة التي   تنوعت  بين   قصيدة التفعيلة  وقصيدة النثر  والتي  حملت  بساطة  الكلمة …    ولعبت  على الصورة  الشعرية : ومما  قرأ  :



   سلام
 سلام إليك  حبيبي
 سلام المساء
 لعين المغيب
سلام يديا
 لخد الحبيب
 سلام  شفاهي
لثغر تقطر منه  النبيذ
 وأسكر  روحي
 سلام  عيوني  لقطف
تدلى بكرم  الحبيب
 فأعطى حياتي
معنى الخلود
سلام  حروفي  إليك
 سلام  شبابي
 سلام المشيب
سلامي إليك
 سلام دروب  الخريف
تسير
 سلامي إليك
 سلام تهادى
 بعيد  الركوع
 قبيل  السجود
 سلامي إليك
  سلام العمر
 تطويه  مني اللحود

واختتمت  الامسية   بالشاعر  اياد حلمي  الشوشاري  الذي  قرا  عددا  من  قصائد  ديوانه  تراتيل  على اشلاء  المدينة  والتي  تميزت  بالعزف  على  وتر  الانا   التي  انطلق  منها  ومما  قرأ  اختار :

يسير النهر بلا نبضٍ
بلا قصدٍ
أضاع الجهات
يودع الفراشات صباحا
وما كان يدري
ان الشاعر نام مطعونا 
بقصيدتهِ الأخيرة
وان مساءً تربع
خلف النوفذ عاريا
ترك النجوم هناك
ومضى في الطرق
يفتش عن كفن
رب قصيدة مشت 
حافية 
نحوسطرٍ من سراب
كما الوطن الذي مد ذراعيه
نحو اغفائة
فاستفاق فيه الخراب
بعض الكثير لم نقله
بعض القليل
قاتل دوما
فلا تسألي
لماذ لانفسر سر الرحيل
كلما غاب السنونو
ولا تسألي
لمذا نلتقي
كلما زاد الملح في أحلامنا
ونمعن دوما في الغياب.

  وتخلل  الامسية   عزف   على  العود   للفنان  الشاب  محمد القطري … والذي  لحن  قصيدة  للشاعر  حسين  الفاعوري  وغناها .
 لقطات  من الامسية :
  *حضر الشاعر  احمد  الخطيب   الامسية .
 * الجمهور  ملأ  القاعة  …  والصمت  ساد  المكان  الا من  اصوات  الشعراء .
*   لبى  اعضاء  افاق   الدعوة  الكريمة التي  قدمها  الاستاذ  احمد  قاسم  على  العشاء .
*  الشاعر  حسين الفاعوري   قدم الشكر باسمه  واسم  ملتقى آفاق  الشكر  لملتقى  المرأة الثقافي  ممثلا برئيسته الاستاذة فايزة الزعبي  وملتقى اربد  الثقافي … وشكر الاديب  سامر  المعاني الذي  نسق  الامسية .
* الاستاذ   الاديب  محمد  الصمادي  قام  بجهد  مشكور بتصوير  الامسية   وكعادته  يؤرشف  الفعاليات  الثقافية .

 
 

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر