الرئيسية / شعر فصيح / *سِرُّ السَّلَامَةِ *قلم/علاء الدين حسن يونس

*سِرُّ السَّلَامَةِ *قلم/علاء الدين حسن يونس

Spread the love

وَدِّعْ شُجُونَكَ وَامْحُ كُلَّ خَطِيئَةٍ = وَارْفَعْ دُرُوعَ الْعَزْمِ تَسْمُ بِهَ…الَةِ

وَصِلِ الْقَطِيعَةَ إِنْ رَجَوْتَ تَرَفُّعَاً = وَافْتَحْ صِحَافَ الْوُدِّ تَعْلُ بِهَامَةِ

وَارْجُ الْخَلَاصَ بِبُرْءِ ذَنْبِكَ دَائِمَاً = وَاذْكُرْ مَعَادَ الرَّبِّ يَوْمَ قِيَامَةِ

وَقُلِ السَّلَامَ عَلَى الْخَلَائِقِ كُلَّمَا = عَرَضَتْ فُتُونُ النَّاسِ مَجَّ فَظَاظَةِ

عِشْ بِالْحَيَاةِ وَكُنْ كَظِلِّ سَحَابَةٍ = عَرَضَتْ كَمَرِّ الرِّيحِ دُونَ مُسَاءَةِ

وَالْقَ الْجَمِيعَ بِوَجْهِ خَيْرٍ مَا تَزَلْ = وَاحْذَرْ قِنَاعَ الْوَجْهِ وَامْضِ كَشَامَةِ

تَزْدَدْ بِطِيبِ الْقَلْبِ تَسْعَدْ مَا تَكُنْ = وَتَرَى الْكَرَامَةَ كَمْ تَحُلُّ بِسَاحَةِ

إِنِّى رَأَيْتُ النَّاسَ أَهْلَ مَطَامِعٍ = نَهَشَتْ قُلُوبَ الْكُلِّ فَيْضُ حَمَاقَةِ

كَمْ مِنْ مَلِيحِ الْوَجْهِ حَلَّ بِفِتْنَةٍ = قَطَعَتْ وَتِينَ الْقَلْبِ هُدَّ بِسَاعَةِ

إِنَّ الْحَيَاةَ مِنَ الْمَمَاتِ تَنَشَّأَتْ = تَمْضِى الْحَيَاةُ عَلَى الصِّرَاطِ كَشَارَةِ

فَاحْفَظْ وِدَادَكَ صُبْحَ لَيْلَ بِدَارِهَا = وَارْعَ الإِلَهَ وَكُنْ رَقِيبَ مَسَافَةِ

جَدَثُ الْبَلِيَّةِ قَدْ أَطَلَّ مُنَادِيَاً = هَيَّا لِبَطْنِىَ سِرْ إِلَىَّ بِرَاحَةِ

وَدِّعْ هَوَاكَ وَلُذْ بِدَارِ مُقَامَةٍ = إِنَّ النَّجَابَةَ رُهْنُ كُلِّ سَلَامَةِ

حَتَّى تَفُوزَ بِظِلِّ عَيْشٍ هَانِئٍ = اُرْجُ النَّجَاةَ وَقُمْ بِحَقِّ مَهَابَةِ

إِنَّ الْفِعَالَ لَبِالْخِصَالِ دَلِيلُهَا = تُهْدَى الْجُسُومُ  إِلَى التُّرَابِ كَخَامَةِ

قلم

علاء الدين حسن يونس

تحرير

اسماء السلامية

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن أسماء السلامية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

*زعزوع يتوجه إلى موسكو للمشاركة في فعاليات “إن تور “للسياحة*

Spread the loveيتوجه وزير السياحة هشام زعزوع صباح الجمعة للمشاركة في فعاليات ...