الرئيسية / شخصيات ثقافية / * سيرة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه *

* سيرة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه *

Spread the love

الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه

كلمات مختصرة عن سيرته

 

ولادة : مابين عاميّ 586 و590م تقريبًا، سنة 40 ق.هـ

مكة، تهامة، شبه الجزيرة العربية

 

الوفاة : 7 نوفمبر 644م، الموافق 26 ذو الحجة 23 هـ

المدينة المنورة، الحجاز، شبه الجزيرة العربية

 

المقام : الرئيسي المسجد النبوي، إلى جانب النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق،رضي الله عنه — المدينة المنورة

 

النسب أبوه: الخطّاب بن نفيل بن عبد العزى

أمه: حنتمة بنت هشام بن المغيرة

أشقاؤه: زيد بن الخطاب، فاطمة بنت الخطاب

زوجاته: قريبة بنت أبي أمية، وأم كلثوم مليكة بنت جرول، وزينب بنت مظعون، وجميلة بنت ثابت، وعاتكة بنت زيد، وأم حكيم بنت الحارث، وأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب

 

ذريته: عبيد الله، زيد الأكبر، زيد الأصغر، عبد الله، حفصة، عبد الرحمن الأكبر، أبو شحمة عبد الرحمن الأوسط، عبد الرحمن الأصغر، عاصم، عياض، فاطمة، رقية.

 

أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي، المُلقب بالفاروق، هو ثاني الخلفاء الراشدين ومن كبار أصحاب الرسول محمدصلى الله عليه وسلم

 

، وأحد أشهر الأشخاص والقادة في التاريخ الإسلامي ومن أكثرهم تأثيرًا ونفوذًا.[1] هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء الصحابة وزهّادهم. تولّى الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبي بكر الصديق رضي الله عنه في 23 أغسطس سنة 634م،

 

الموافق للثاني والعشرين من جمادى الثانية سنة 13 هـ كان ابن الخطّاب رضي الله عنه قاضيًا خبيرًا وقد اشتهر بعدله وإنصافه الناس من المظالم، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وكان ذلك أحد أسباب تسميته بالفاروق، لتفريقه بين الحق والباطل.

 

هو مؤسس التقويم الهجري، وفي عهده بلغ الإسلام مبلغًا عظيمًا،

 

وتوسع نطاق الدولة الإسلامية حتى شمل كامل العراق ومصر وليبيا والشام وفارس وخراسان وشرق الأناضول وجنوب أرمينية وسجستان، وهو الذي أدخل القدس تحت حكم المسلمين لأول مرة وهي ثالث أقدس المدن في الإسلام،

 

وبهذا استوعبت الدولة الإسلامية كامل أراضي الإمبراطورية الفارسية الساسانية وحوالي ثلثيّ أراضي الامبراطورية البيزنطية تجلّت عبقرية عمر بن الخطاب العسكرية في حملاته المنظمة المتعددة التي وجهها لإخضاع الفرس الذين فاقوا المسلمين قوة، فتمكن من فتح كامل إمبراطوريتهم خلال أقل من سنتين، كما تجلّت قدرته وحنكته السياسية والإدارية عبر حفاظه على تماسك ووحدة دولة كان حجمها يتنامى يومًا بعد يوم ويزداد عدد سكانها وتتنوع أعراقها

 

وسنتناول كل ما سبق ان شاء الله بالتفصيل

 

نقلا عن سيرة الصحابة رضوان الله عليهم 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن سناء قاسم علي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

* حيو النشامة *

Spread the loveيا الله حيو النشامة أرض كرم وشهامة تاريخ مجد وحضارة ...