سيد الورد للأديب عبد الكريم البعلبكي. قراءة وتحليل للأديبة فريدة الجوهري لوحة القصيدة بريشة الفنان عباس دعير

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 12 يناير 2020 - 10:19 مساءً
سيد الورد للأديب عبد الكريم البعلبكي. قراءة وتحليل للأديبة فريدة الجوهري لوحة القصيدة بريشة الفنان عباس دعير

سيد الورد للأديب عبد الكريم البعلبكي.
قراءة وتحليل للأديبة فريدة الجوهري
لوحة القصيدة بريشة الفنان عباس دعير

للشعر رافدان :
خارجي ، وهو عالم المجتمع العام ؛ المتلقي ، المترجم ، الناقد
وداخلي ، وهو عالم المعالجة والمضمون .
ولما كان المنهج النقدي العام غائبا ، وكان النقد بسبب هذا الغياب ركيكا ، كان انطباعي النقدي دائما بأن النقد هو الوسيلة، والوسيلة هي اللغة النقدية التي امتازت بها الناقدة الشاعرة فريدة الجوهري بعدما أبدعت في نسج العلاقات بين المبنى والمعنى ، كونها شاعرة متمكنة من أدواتها
ولهذا جاء شكري وامتناني لهذه القراءة العميقة لسيد الورد .
شكرا أ. فريدة الجوهري
Farida Aljwhari
———————

Lord of the roses
By Dr. Abdulkarim Baalbeki
Translated into English by Dr. Fawaz Zaarour
———————————
Seigneur des roses
Par Dr. Abdel Karim Baalbaki

Traduction: Dr. Aziz Mountassir
————————————
كتبت الناقدة الأديبة فريدة الجوهري

تنبض اللوحتان ألما وتنتفضان على أمل من صميم واقع هده الإنتظار
عندما تكتب اللوحة قصيدة، وترسم القصيدة لوحة لا يسعنا إلا الإستماع إلى ياء النداء التي غلفتها اللهفة المزنرة بمرارة الألم
ياسيد الورد تصرخ القصيد
ومن غير الورد سريع الذبول سريع الرحيل (قمر) تجلى في عطاء سنبلة ينثر حبوب الخير دون رادع فتهاوى يضاجع*التراب مطرا ليزهر الياسمين فوق التراب عبقا خجولا من واقع مخزي فيعانق في عطره أروح الشرفاء
ومع تهاوي الورد تتجدد الثورة في النفوس وتعود الأفواه المترهلة من عفن الخواء للهتاف من جديد لنشتم من بخار الأرض نسرينا ينبت حول جداول الحياة التي كان قد جففها القحط زمنا فتمخضت زنابقا (والزنبق يرمز للشموخ)
وينظر الكاتب نظرة المتسائل ويعود لياء النداء في صوت أقوى حين جردته الحقيقة المرة من مناهل الصبر وسيد الورد يعانق الثرى وما نهلت الأرض غير الدماء مطرا فأكثر الأفواه كممها الصمت والأيادي التي التحمت من الشمال إلى الجنوب بدأت بالتفكك والعلم الموحد عاد ليتلون في حرباء الزعامة والسياسة ومراتب الكراسي فغلف الليل وجه الصباح الذي كاد ينبلج
وعاد هو ليبحث عن هوية دون عمامة، فالهوية عادت لتتلطخ
بالطائفية والمذهبية لتنحر الحرية
فما زال الوقع يهتف مسلم سني، مسلم شيعي،موحد درزي، مسيحي ماروني إلخ
ورغم دموع قابيل لن يبرأ من دم هابيل ستطارده لعنة القتل أينما ذهب وحيثما حل.
وعادت القصيدة للمناداة استغرابا…
كيف استطاع رجل الورد اجتياز المسافات فسبق عصره في
التنصل والتحرر من قيود السياسة والزعامة ووحد الله الواحد والوطن للجميع.لليضم في حياته ومماته المحبة وحاول ان يحرر النفوس المريضة التي احبها فجمع في قلبه الجياع والفقراء وحاول ان يمسح بكفه نفوسهم المريضة
كيف تخلى عن جسده ليتوحد في الأرض فتظهر أشجار الخيروتثمر فاكهة العطاء
ورغم كل هذا مازال الذهب المزيف يرن ويلمع في أعين الجهلة الذين تربوا على الخنوع والخضوع، فنحروا بسكاكينهم ياسمين الشهادة على كذب في العطاء ورياء في الكلام
وتطالعني اللوحة بجسدها الترابي الذي ينزف من مسام الجلد
ويعتصر الرأس ألما من طبول الخواء الضاربة فوق أديم الأرض.
وتهتف القصيدة مكللة بطلها بغار الشهادة على مقل مهرت بدمع الوطنية
فصلى سيد الورد أرغفة يابسة وفتاة حياة تهرب من أيدي الفقراء والمساكين وبطونا خاوية تئن من ضجيج الجوع ومرضى على أبواب المستشفيات يستجدون الرحمة
وها هو الجسد المسجى تحت حوافر الجهل ينتفض رافعا راية شعب مقهور ;يأبى بعضه الإستيقاظ من نومة أهل الكهف.
ذبحوا السلام النائم في أرواح الشهداء.
تراجيديا حاكها أديب إنسان فاتت تعانق كل زمان ومكان، في وطن عربي متهاوي الأركان.
وجاءت اللوحة لتدعم البنيان في ريشة فنان
سلم الفكر والبيان.

فريدة الجوهري لبنان.
————————-/

قصيدتي ( سيد الورد )
ترجمها الى اللغة الفرنسية الدكتور عزيز منتصر من المغرب الحبيب مشكوراً

Seigneur des roses
Par Dr. Abdel Karim Baalbaki

Traduction: Dr. Aziz Mountassir

O Seigneur des roses
Oh pointe au printemps de la dignité

Pluie scintillante
Grandit dans l’esprit de l’honorable Yasmina

Lingettes de la bouche affaissement et vide
Pour sentir Nisreena de la roue du matin
Descends les collines
Lily éblouie par Lily

O Seigneur des roses
O atteindre cet objectif déçu
Trahi par la rivalité
Il a été assassiné par une veine boycottée par des cellules
Votre matin est hors de son temps
Et le visage de la nuit a étouffé notre front emprisonné

O Seigneur des roses
Quand le monstre ignorant m’a assassiné
L’amour du voyage prend de la dissonance
À la recherche d’une identité

Caïn pleurait de remords et de chagrin
Malgré les sourires jaunes
Le conflit est écrasé
Il a coulé une blessure au fond de l’arche
Larme dans sa bouche larme
Et la tristesse a plié les villages de magnanimité

O Seigneur des roses
O héros honoré comme à la maison
Passer toutes les distances et tous les temps

Une enquête aux yeux de la patrie
Larmes soumises
Promenez-vous dans la tristesse avec un amour interdit
N’a pas dormi sur l’ignorance de l’oppression
Il n’a pas dormi
Mon chagrin pour ton mauvais globe oculaire

O Seigneur des roses
Les hommes disent à notre sol les lèvres assoiffées
Le soleil piégé se lève

Les champs d’amour revitalisent ma patrie d’immigrants
Migrant dans les bras de l’élitisme

O Seigneur des roses
Ici j’ai prié les pains de la rue
J’ai prié de guérir pour un front noir
Il gémit sous les sabots de l’ignorance

Un faux or brille
Ensuite, vantez vos couleurs voyous

O Seigneur des roses
O une étoile faite par toi
Toutes les roses t’obéissent le matin

Déchire tes yeux
Pour le corps reproducteur
En défaite
Demain, nous avons dit, nous perfectionnons
Artefacts de turban
Alors ils ont massacré la paix
Au dessus des colombes
Le maître des roses est parti

Ici
Face aux roses
Ma maman a tweeté
Doigts déchirés
Et elle a dit:
Gloire à toi, époux

Le poème est dédié à tous les martyrs de l’Humanité.

سيد الورد
بقلم د. عبدالكريم بعلبكي

يا سيد الورد
يا سنبلةً في ربيع الكرامة

تضاجع المطر
تنمو في روح الشرفاء ياسمينة

تمسح عن الفم
عفن الترهل والخواء
لنشم نسرينا من ساقية الصباح
تسيل على متن التلال
يحف بها الضياء زنبقة

يا سيد الورد
يا منجزا هدَّهُ التخاذل
خانه التناحر
اغتاله الوريد الذي قاطعته الخلايا
خرج صبحك من وقته
فدثر وجه الليل جبهتنا السجينة

يا سيد الورد
عندما اغتالني وحش الجاهلية
سافر الحب في سنابك التنافر
ليبحث عن هوية

قابيل بكى الندم والحسرة
رغم الابتسامات الصفراء
اعتصر التناحر
غاص جرحاً بأعماق الفلك
مخر في يمه الدمعة
والحزن طوى قرى الشهامة

يا سيد الورد
يا بطلاً تجلل بالغار وطناً
اجتاز كل المسافات والأزمنة

مسح عن عيون الوطن
دموع الخنوع
طاف حزنا بالحب المحرم
لم ينم على جهل تضيغم
ولم ينم
حزني لمقلتك الضريرة

يا سيد الورد
الرجال تروي ترابنا الظامئ الشفتين
تشرق الشمس الحبيسة

تنعش حقول الحب في وطني المهاجر
المهاجر في سواعد النخوة

يا سيد الورد
ها قد صليت الوجع للجارع أرغفة
صليت الشفاء لمسود الجبين
وهو يئن تحت حوافر الجهلة

فالذهب المزيف يتوهج شماتة
ثم يُفاخر بألوانك المارقة

يا سيد الورد
يا نجما صنعه علاك
كل الورود تطيع الصباحات إلاكَ

دامعتان عيناك
لجسد تكاثر
في الهزيمة
قلنا غدا نشحذ العزيمة
التحفنا العمائم
فذبحوا السلام
فوق الحمائم
ورحل سيد الورد

وهنااااك
عند وجه الورد
زغردت أمي
ممزقة الأصابع
وقالت:
لك المجد يا عريس الشهادة

القصيد مهداة الى كل شهداء الإنسانية
———————

Lord of the roses
By Dr. Abdulkarim Baalbeki
Translated into English by Dr. Fawaz Zaarour
Oh Lord of the roses,
A spike in the spring of honor;
You sleep with rain,
And grow up as a jasmine,
In the ethos of the honest souls;
You wipe the rot of flaccidity and emptiness,
Off our lips,
To smell the fragrance of jonquils,
Wafting from the morning brooklet;
Streaming down hills,
Like a lily, bathed in light,
Oh Lord of the roses,
A deed that is aborted by inaction,
And betrayed by inter-fighting;
Slain by the vein;
That has been boycotted by the cells;
Your morrow has outdated its time;
Thus darkness has blackened our captive forehead;
Oh Lord of the roses,
When the beast of blindness assassinated me,
Love travelled with the hooves of dissonance,
Looking for an identity;
Cain sobbed his heart out,
Of sorrow and remorse;
Despite the yellow smiles;
He squeezed inter-fighting;
Sank like a wound,
Into depth of the orbit;
Navigating teardrops in its ocean;
And sadness passed over the villages of chivalry;
Oh, you Lord of the roses,
A laurel-cladded home-like champion,,
That has covered all the spaces and times,
Dabbing the tears of submission,
Off home eye sockets;
Walked sadly around the illicit love,
Never winked at a bullying ignorance,
Nor my grief winked at your sightless eyeball;
Oh Lord of the roses,
Men quench the thirst,
Of our dry soil lips;
The jailed sun goes up,
To greet the fields of love,
In our homeland,
That is traveling on the arms of chivalry;
Oh Lord of the roses,
You have said your prayers,
In the form of anguish,
For the loaf-gulping mouths;
You have said your prayers,
For the blackened foreheads,
Moaning beneath the hooves of pagans;
The false gold glows out in cold stares;
Boasting of your renegade colors;
Oh Lord of the roses,
A star made by your loftiness;
All roses bow to morrows, save you;
Your eyes are wet,
For a body that has multiplied
In debacle;
We said tomorrow,
Morales shall be spurred;
We got wrapped in turbans,
And they slayed peace;
Over the doves;
And the lord of the roses,
Has gone away;
Over there,
At the face of roses,
My mother shouted out the cries of thrill;
With torn fingers;
And said:
“Be glorified,
you bridegroom of martyrdom;”
——————————–
The poem is gifted to all martyrs of humanity.
Translation into English was done by Dr. Fawaz Zaarour

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر