سهام حاقدة..بقلم الكاتب محمد عثمان عمرو

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 4 أغسطس 2019 - 2:24 صباحًا
سهام حاقدة..بقلم الكاتب محمد عثمان عمرو

(سهام حاقدة)
كأني الحراب في مقتلي حين ابصرتها
وكانت تنزف دما أخضر من الساعد ومن المقل .
هي تحمل ذاك الوليد على منكبيها .و
رصاصة غدر تخترق ذاك الجسد النحيل
تئن العذارى في قريتنا وتسمع صرخات كانها بركان تفجر من شيخ ابكم . ومأذنة تساوت بالارض بجانب جرس وشجيرات تتصاعد منها ادخنة الخيانه وبيوت فوق رؤوس الخلائق دمرت .
وكأني بالحمام قتل في قريتي
وما عاد في الزقاق سلام .
برهة من غضب تلف المكان وطائرات الحقد تحرق الاخضر واليابس
صمت عم المكان وعربانا يستنكرون
شجب صراخ حناجرهم .
واصوات غربان تنعق ولا صوت لهديل الحمام.
كل العالم يستنكر ويشجب يقول كفى ونفط عروبتنا يصرخ ويقول هل من مزيد
محمد عثمان عمرو

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر