الرئيسية / صحافة وإعلام مكتوب / زي النهارده».. وفاة الفنان علي الكسار 15 يناير 1957

زي النهارده».. وفاة الفنان علي الكسار 15 يناير 1957

Spread the love

ولد الفنان علي الكسار، واسمه الحقيقي على خليل سالم، أما «الكسار» فهو كنية عائلة والدته الذي اتخذه لقبًا له تكريمًا لها، في 13 يونيو عام 1887 بحي البغالة بالقاهرة، امتهن في بداية حياته مهنة «السروجي» التي كان يمتهنها والده، ولكنه لم يستمر فيها، ولم يتمكن من احترافها، فاتجه للطبخ وعمل كمساعد طباخ لخاله، وهو في التاسعة من عمره مما أتاح له فرصة الاختلاط مع النوبيين من بوابين وسفرجية وتعلم لهجتهم وطريقة كلامهم، لكن كان حبه للتمثيل ظل ملازما له.

 وفي1907، كون علي الكسار فرقة تمثيل وسماها «دار التمثيل الزينبي»، ثم انتقل إلى فرقة دار السلام بحي الحسين، ومن هنا بدأت شهرته، وذاع صيته، خاصة بعد أن ابتدع شخصية الخادم البربري «عثمان عبد الباسط» التي نافس بها شخصية «كشكش بيه» التي كان يجسدها الممثل الراحل نجيب الريحاني.

 وزاد نجاح فرقة الكسار بعد انضمام الشيخ زكريا أحمد لها، حيث قدم لها مجموعة من الألحان المسرحية، ولم يقتصر نجاح علي الكسار على مصر، بل سافر إلى الشام وقدم مسرحياته هناك، وحققت نجاحًا كبيرًا، ليمر بعدها بأزمة تؤدي إلى إغلاق مسرحه بالقاهرة، بعد أن قدم عليه أكثر من 160 عرضًا مسرحيًا.

 كانت السينما المحطة الأكثر إبهارًا في حياة علي الكسار، وحققت له الشهرة الأوسع نطاقا.

 وعلى مدار 19 عامًا، قدم حوالي 37 فيلمًا كلها تدور حول شخصية الخادم البربري ذو البشرة السمراء، وأشهرها «بواب العمارة عام 1935 وهو أول أفلامه، علي بابا والأربعين حرامي، وسلفني 3 جنيه، ألف ليلة وليلة، نور الدين والبحارة الثلاثة، ورصاصة في القلب».

 إلي أن توفي «زي النهارده» في 15 يناير 1957 على سرير الدرجة الثالثة بمستشفى قصر العيني، بعد معاناة طويلة من الفقر والمرض. ( المصري اليوم )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...