رسالة عمال فلسطين…بقلم الشاعر صلاح الطميزي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 14 مارس 2019 - 8:35 مساءً
رسالة عمال فلسطين…بقلم الشاعر صلاح الطميزي

رسالة عمال فلسطين الى رئيس الحكومة الفلسطينية الجديدة الدكتور محمد اشتيه
تحية البناء والعطاء وبعد :
الموضوع : وزير العمل
سيدي رئيس الحكومة المحترم اتمنى عليكم أن يكون وزير العمل الفلسطيني القادم عامل يشعر بمعاناة العمال ويعرف مطالبهم ويعمل على تحقيقها وتحقيق العدالة الاجتماعية والعدل والمساواة لهم ولأبنائهم رأفة بهم واسوة بكافة شرائح المجتمع ويجب العمل على تحقيق مطالب عمالنا المتمثلة بما يلي
اولا : العمل على انهاء ظاهرة سمسرة تصاريح العمل التي أثقلت كاهل العامل والتي يقوم عليها فئة من المستفيدين والمستنفذين من أبناء جلدتنا حيث يصل سعر التصريح في الشهر الواحد اكثر من نصف ما يتقاضاه العامل نفسه الامر الذي أرهق عمالنا فلم يعد باستطاعة العامل القدرة على التحمل والبناء في ظل الغلاء الكبير فالعامل الذي يفيق من نومه الساعة الرابعة قبيل الفجر من أجل تأمين لقمة عيش كريمة له ولأبنائه يعاني الويلات على حواجز الاحتلال ويتجرع سم الظلم والقهر والاضطهاد من سلطة تجردت من كل مسؤولياتها اتجاهه وتركته وحيدا يخوض صعاب الحياة ويعاني ويلات الايام واقفا لوحده أمام جبروت الاحتلال وحقد مجموعة من أصحاب القلوب الميته ولا نرى من يسعى لإنصافه وتحقيق الأمن والأمان له
ثانياً : نطالبكم بأن يصبح تصريح العمل من خلال مكتب العمل الفلسطيني تقديما وتسليما ودون أي مقابل وليس من خلال مجموعة من لصوص لا يعرفون الله ولا يرقبون في عمالنا إلا ولا ذمة يقومون بسرقة العامل ومقاسمته قوت يومه حيث يتراوح سعر تصريح العمل في الشهر الواحد من 2500–3000 شيكل يدفعها العامل من دمه وعرق جبينه ظلما وبغير وجه حق
ثالثا : نطالبكم بعدم العمل في ما يسمى زورا بقانون الضمان الاجتماعي فهذا القانون في حال تم العمل به فإنه يعمل على زيادة أعباء عمالنا ويقوم بتوسيع الشرخ الحاصل وبين المواطن والمؤسسة الحاكمة لأن هذا القانون مرفوض جملة وتفصيلا من قبل كافة شرائح المجتمع فهو يقوم على سرقة مستحقات عمالنا وتدمير احلام الكثيرين منهم
رابعا : العمل على حل ما يسمى نقابات العمال الفلسطينية وإعادة هيكليتها من جديد بحيث تعمل على خدمة عمالنا وتحقيق مطالبهم بصدق وأمانة وليس الخنوع والخضوع للسلطة الحاكمة والقبول بسياسة الأمر الواقع
خامساً : العمل على إعادة الثقة بين المواطن والمؤسسة الحاكمة من خلال تطبيق ما تم ذكره أنفا والعمل على تحقيق مطالب الشريحة الأكثر فقرا ومعاناة من أبناء شعبنا
واخيرا نسأل الله لكم ولنا التوفيق والنجاح في خدمة وطننا وعمالنا الأحرار
دمتم ذخرا وسندا للوطن والمواطن
معا وسويا حتى تحقيق العدالة الاجتماعية لعمال فلسطين

التوقيع : عامل فلسطيني

يوميات عامل فلسطيني

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر