رسالة ..بقلم الشاعرة ردينة آسيا..

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 يوليو 2019 - 1:04 صباحًا
رسالة ..بقلم الشاعرة ردينة آسيا..

رســـالة لمن باع فلسطين / للشاعرة ردينة آسيا

منــــابرُالعـُــهـر إنّ اللــهَ منتـــقـــــمٌ
عـــيثي فسادا ً فإن الظـــلمَ مرتحـــــلُ

وأظلمُ النفسَ حـيناً حيــنَ أذكـــــرهـُـمْ
باعـــوا دياراً بأثمـان ٍ ومـــا خجــــلوا

فهـم غزاةُ العُــلا فالنّـورَ ما بصـــروا
أفتـــوا جهاراً بأسفـارٍ وقــــدْ جهـــلوا

خيـولـُنا من جـموعِ الحق قـد نشـدتْ
ســــاحَ الوغى عادياتٍ مــالها حِـــوَلُ

فنحــن قـــومٌ إذا مــا الحـــزنُ هيّجــنا
فضنا دموعا ً، بطـين ِالأرضِ نكتحــلُ

ونحنُ قوم إذا مـا حــلّ مغتــــصــبٌ
كنا دمــــــاءً بسيفِ العــــــزِّ نغـتسلُ

وذاكَ ليـــــلٌ إذا مــا جـــــال بيــــدرنا
ظلـماً أتـَتـنا شموساً مــن دجى مُقـــلُ

وإنْ مشــــينا دروبَ المـــوتِ تعرفُــنا
أسْداً ، ونبــــقى وهذا الغــيُّ يرتحــلُ
فــسلْ جبالاً غــداة الفـصْــل ِترهـَـــبنا
باتتْ سراباً وما في خــَطبها جـلـــلُ

سنكتبُ الرّوحَ تاريخًــا ونـرسمـُـــها
نجــــماً تـدلّى ومُلْـــكاً تاجُــــهُ الأزلُ

منابرُ العهرِ عــــارٌ حـَــلّ ساحتــَــكم
زهــواً، أيسمو؟؟ ويعـلو روثـَهُ الإبلُ

مـــزابلٌ فــي دُنا أولـى بمـــرتعـِــــكُم
جربٌ كعــيرٍ وهــا يـَسري بها عــللُ

أمّا ثــــرانا فطْــــهـــرٌ زانِ ميتتنا
غـــطّـــى شهيداً وجـــرحٌ بات ينـدملُ
يرابـــطُ المــــجدُ مخــــتالاً فزيـــّـنهُ
بذلٌ وفخــــــرٌ ،وذل ٌ وهـــنُكــمْ ثمــلُ

لا لنْ نُسامي بأنجاسٍ بغَـــوا وطـــني
فذاك بدرٌ وفــي العلـــــياء مكتمل 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر