ذات الخمار بقلم الاستاذ حميد اليعقوبي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 31 يناير 2019 - 2:57 مساءً
ذات الخمار بقلم الاستاذ حميد اليعقوبي

ذات الخمار
—————–
وتلك المحتشمة في الهوى
تحتكرني بسوقها .
كلما تحرشتْ بقصائدي استنفرت خيول شياطيني .
————
كم حاولتْ تدجيني
وكنتُ أنا مروضُها .
فما جدوى الحياة إن لم تكن هي الدماء بشراييني .
————–
العروق بها ارتوت
والنبض عبدُ نبضها.
إن أتيتها بخطيئة غسلتني بقبلة لأتوب وأدرك يقيني
—————
ما أخفى الخمار سحرها
لكنه زاد في حسنها .
بالله كيف أكبت طيشي وضريبة صبابتها ستغنيني
—————-
نظرتُ متأملا إلى
ما زين الله بوجهها
ونظْرَتُها كادت بالعمر تقضي وغمزةٌ كادت تنهيني
————–
قد كان قلبي مهترئا
ولما أصابني نبلها .
صار كل ما فيها على التمرد والعصيان يفتيني.
—————-
فلتسقط كل الحريات
مادام معتقلي قلبُها .
السجن بين أضلعها أحب إلي من عابرة تغويني
——————-
لكني مبتور المهارة
بعجين الهوى كيف أكورها
وهي الدلول على هواها مرة تبعدني ومرة تدنيني
——————
لو أني من أهل الكهف
لغفوت قرونا على خصرها
إن استيقظت بلا وطن فصدرها خيمة نزوحٍ تأويني
——————–
حميد يعقوبي / القنيطرة 31/01/2019

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر