خاطرة اليوم…بقلم الكاتب والشاعر غسان دلل

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 5:57 مساءً
خاطرة اليوم…بقلم الكاتب والشاعر غسان دلل

خاطرة اليوم..حول الأحداث..
ترددت ولا زلت الى حد ما في نشر ما ستقرأه أدناه..
فلكل حدث اكثر من وجه وما يحدث في فرنسا لا يخرج عن هذه القاعدة..
فهل هو ربيع فرنسي صرف…؟
أو أن الولايات المتحدة كان لها دور أو ركبت موجة المد الثوري لتحوله من ربيع فرنسي،الى ربيع امريكي بثوب فرنسي..!!؟
فالرئيس ماكرون هو أول رئيس فرنسي(اوروبي)يبرز منذ عقود معارضا لاستمرار الهيمنة الأمريكية،السياسية والمالية والاقتصادية على أوروبا داعياً إلى ما يلي..
١).. استقلال القرار السياسي الأوروبي عن القرار الأمريكي،اي الدعوة لفك الهيمنة الأمريكية على القارة الأوربية.
٢) تكوين جيش اوروبي قوي وقادر على حماية الأمن والمصالح الأوروبية بمواجهة كل من الصين وروسيا والولايات المتحدة كما قال..وايدته في ذلك ألمانيا وذلك بغية الخروج من تحت مظلة الحماية الأمريكية لاوروبا.
٣) معارضته للدول الأوروبية الأخري لشراء الأسلحة الأمريكية والاستعاضة عن ذلك بأسلحة من صناعة أوروبية ومطالبته في الاستثمار لتطوير صناعة الأسلحة في أوروبا.
٤)معارضته وألمانيا وبالتالي الاتحاد الأوروبي لانسحاب أمريكا من الاتفاقية النووية مع إيران وعدم انصياعها في فرض عقوبات على إيران لا بل وأكثر في محاولة جادة لإنشاء قناة مالية بين أوروبا وإيران للالتفاف على تلك العقوبات.
٥) معارضته الشديدة والمهمة لانسحاب أمريكا من المعاهدة الموقعة مع روسيا والمتعلقة بالصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى،اذ أن في ذلك خطر من احتمال أن تصبح أوروبا هي ملعب وساحة الحرب بين أمريكا وروسيا على حد قوله.
٦) الدفع وبقوة لتقوية دور اليورو كعملة احتاط على الساحة الدولية تضاهي دور الدولار إن لم يزد بحلول عام ٢٠٣٠ مما يقلص الى حد كبير من دور أمريكا العالمي وقدرتها على فرض العقوبات.
٦) محاولاته وألمانيا لتهدئة اللعب مع روسيا وخاصة على الجبهة الأوكرانية،بعكس السياسة البريطانية الأمريكية واضيف الإسرائيلية الساعية لتصعيد الأزمات والأوضاع مع روسيا.
٧) وأخيراً يوم أمس دعوة رئيس الوزراء الفرنسي لإسرائيل بفك الحصار عن غزة اثر اجتماعه بوزير خارجية السلطة.
لقد سقت ما سقته ليكن لدى القاريء صورة أشمل للظروف والاحداث، تاركا له حرية التقدير إلا أنني أراني مع ذلك اقول..

باريس تشتعل..والعدو تنتقل..
المدعوسين يقفون..
الجبال تتحرك..
لا شيء مستحيل..
قفوا ايها المظلومين..
تحركوا ايها البؤساء..
هبوا يا جياع..
انتزعوا حقكم في رغيف الخبز..
فأنتم قادرون ..انتم شجعان..
حاصروهم..
حجموا سلطة رأس المال..
قلموا اظافرهم..
فالبطش له حدود..
والظلم له سقوط..
ورأس المال جبان..
فالحياة للجميع..
وليست وقفا للاثرياء..
باريس تناديكم..
فرصة التاريخ أمامكم..
فلكم أيضاً..
تحت الشمس مكان..
غسان دلل.

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر