..حسين مردان ..قصيدة التشرد ومجد الصعاليك بقلم فاطمة المحسن ـ العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 سبتمبر 2015 - 7:03 صباحًا
..حسين مردان ..قصيدة التشرد ومجد الصعاليك بقلم فاطمة المحسن ـ العراق


..حسين مردان ..قصيدة التشرد ومجد الصعاليك

يحضى الشاعر الصعلوك في العراق باهتمام كبير.ربما
بسبب زهده بفرص الحياة، أو ربما لاعتقاد يسود بين الناس حول
ارتباط النصعلك بالجنون، وهذا الجنون من سمات العبقرية.
الصعلكة تكاد تكون تقليدا في الثقافة العراقية، منذ الرصافي أول
المتصعلكين الذي ما افتقد يوما الى مأوى، حتى جان دمو وعقيل علي آخر
من تناهبتهم الأرصفة.بين كل هؤلاء بقي للمشاهير مكانة لن تمحى
في تاريخ الثقافة، ومن ألمع  هؤلاء حسين مردان الذيتعيد دار الجمل طبع
أعماله، وأول اصداراتها «من يفرك الصدأ» ويجمع مقالاته الصحافية
وبعض شعره مع مقدمة للأكاديمي والناقد علي جواد الطاهر.
ظهر حسين مردان كصعلوك ثقافي نهاية الأربعينيات،
ووصل قمة مجده في الستينيات، ومات العام 1972 وهو في الخامسة والأربعين.
وشأنه شأن عبد الأمير الحصيري، الذي خلّفه على عرش التصعلك، وكان حديث
المجالس الثقافية، ففكاهاته وحكمه ومواعظه على كل لسان. وحسب ما يقول
العارفون، وضع حسين مردان قواعد للتصعلك، سار عليها من جاء بعده،
وهي الجنتلمانية والتجبر وفضح المنافقين والمشاهير والتصدي لهم،
ولم يسلم الضعفاء من لسانه، فقد كانت السخرية وسرعة البديهة تلازم أحاديثه
وتصرفاته. كيف لنا والحالة هذه البحث عن سمات التصعلك في أدبه؟
التصعلك بالمعنى الأدبي لا يعني التشرد فقط والنوم على الأرصفة،
بل هو خيار فني برز عند حسين مردان كما لم يبرز سوى عند جان دمو.
فأنت عندما تقرأ الحصيري، تجد قصيدته العمودية توحي بجد كثير، حتى
أن الجواهري خاله وريثه، مما زاد من درجة غروره. في حين يكاد أدب
مردان أن يكون اصدق من تمثّل فكرة التصعلك لجهة خروجه عن المألوف
وجرأته في تجاوز البنية اللغوية ومسرحة اللغو والهلوسات. ولا يمكن ان
نأخذ مقالات حسين مردان التي كتبها في مجلة «ألف باء» طوال ثلاث سنوات
على انها تمثل او تشبه أدبه، فهي نتاج وظيفة حاول الوسط الثقافي ان يوكلها
اليه كي يجري دمجه في مجتمع « الأسوياء». ولكنها كانت في كل أحوالها، مجرد
محطة برهن عبرها على قدرات ثقافية كان يتباهى بها في كل أحاديثه. .
ولعل تلك المباهاة، او النفاجة في سيرة حسين مردان، جعلت من قصصه
الخيالية مادة روائية، فكان بطلا في روايتي غائب طعمة فرمان
« خمسة أصوات» وعلي بدر « بابا سارتر». حياة حسين مردان ارتحال
في البحث عن معنى، معنى أن تكون الأوقات عبثا والتوقعات احلاماً
مهدورة، فمجموعة « الوقت الضائع « وهو تكتل أدبي نشأ العام
1946، وكان هو بطلا من أبطاله، يمثل اللحظة المكثفة لإيمان المثقفين
الشباب بقدرتهم على ممارسة حياتهم خارج كل التزام. ومع أن حسين مردان
وبلند الحيدري ورشدي العامل، وهم من فرسان «الوقت الضائع»، كانوا
أقرب إلى المنزع اليساري، على ما يكتنف هذا الميل من اسئنافات كثيرة، غير ان
ما كتبوه ومارسوه في سلوكهم هو اختبار لفهم أفق الحرية الضيق في العراق.
باغت حسين مردان الوسط الثقافي بديوانه « قصائد عارية» 1949 ، وكان
أفصح ما فيه الإهداء « لم أحب شيئًا مثلما أحببت نفسي، فإلى المارد الجبار
الملتف بثياب الضباب الشاعر الثائر والمفكر الحر. إلى .. حسين مردان
« مَثُل أمام المحكمة بسبب فضائحية قصائده، وكان رئيس المحكمة من
المعجبين به، فأصدر حكما مخففا بعد أن أخلى القاعة من الحضور الصحافي.
لعلها اشارة إلى رحابة ذلك الزمن الذي كان يعيشه العراق. بيد أن الذي يهمنا من
تلك الواقعة، ليست الشهرة التي صيرّته بعد هذا الديوان منتسبا إلى منتدى
الأدباء دون تردد، بل الجانب الذي استهواه في صورته الثقافية، أي فكرة
التحدي واختبار سقف المنازلة. وهي من سمات الصعاليك منذ عروة بن الورد.
فالصعلوك المنفصل عن المجتمع، في حاضرة مثل بغداد الخمسينيات، لا يعيش
في عزلته الصحراوية، بل بينمن يمثلون برجوازية المدينة ونخبتها الثقافية، كي
«يستعملهم» وفق هواه. وهكذا توجهت سهام قفشاته النارية الى بلند
وشعره ونزار وقصصه. ولم يكن حسين مردان طفيلياً على ذلك الوسط،
بل كان بمقدوره التفوق عليه بما يملكه من موهبة هي في حقيقتها تقوم
على امتلاك العدم، لا مطلب له سوى ساعة يقضيها مع غيبوبة التشرد
والسخرية من هذه الحياة الفقاعة. لا شيء يملكه حسين مردان
عندما دخل المجتمع الثقافي الذي كان الكثير منه في تلك الفترة من
أبناء الموسرين، سوى التنافس على العبث. فديوانه «قصائد عارية»
كان يفتقد حرارة التجربة ويحوي الكثير من التصنّع، وهو أقل مستوى من
ما جاء بديوان الياس أبو شبكة الذي قلده» أفاعي الفردوس»
مع ان هذا الديوان أسوأ ما كتب ابو شبكة، ولا يأتي السوء
من جرأته، بل من تلك العلة الشعرية التي لا تخفى غربتها عن صاحب القول.
كان بودلير العراق، كما يطيب لحسين مردان من ألقاب، قد تخطى
« قصائد عارية» الذي بشّر بفكرة المثقف الخارج عن العرف
الأخلاقي، إلى الخروج عن النص الذي جربه وقتذاك رواد الشعر الحر.
كانوا يكتبون قصيدة التفعيلة، والتفعيلة أول ما استهدفه حسين
مردان، ولم يكن ذاك تجاوزه الوحيد، بل كان هدفه نفي منطق هذه القصيدة
منطقها اللغوي، وما تبقى فيها من كلاسيكية الامتثال.
فاخترع ما أسماه «النثر المركز» تلك التسمية التي اختص بها دون  غيره.
ويرجّح النقاد العراقيون ريادة لمردان في القصيدة المنثورة، تسبق تبشير
مجلة «شعر» بقصيدة النثر. ولم يكن رائدا اذا تذكرنا امين
الريحاني وريحانياته، ورفائيل بطي و ربيعياته. كل الذي عمله مردان
هو ان لغته تنتمي إلى زمن شاع فيه الشعر المترجم، ولكن ما يميزه
هو روح التصعلك، وروح التصعلك لم تكن في المعاني،
فشعر ناظم يقوم في أغلبه على افتقاد الأشياء إلى المعنى
ولكن الأهم فيه تلك الفكاهة التي أطل من شباكها على القارىء
فهو يكتب في قصيدة عنونها «الميدالية والرجل
الاشتراكي: الأفئدة البوليسية.. والعمال/ من بودلير إلى لينين./
وجاءت الثورة.. / ولم يجد موضع قدم / والمالية فوق صدره».

ربما تكون مفردة « المالية» قد حورت عند الاستنساخ، او انه كتبها
في  ساعة هلوسة، ولكنها في مكانها ترن مثل درهم فضي في جيب
الفقير بواسطتها تكتمل دائرة السخرية التي تصوغ حياته وسلوكه.
استدخل حسين مردان على قصيدته «الملتزمة»

هذه مفردة من اللهجة المحكية،كما عادته في عدد من قصائده:
«ايها الرفاق!!/ أيها الرفاق!!/ واللي يطرح شعاره المستعار.
/ لقد سافرت السماء .. وتاهت!/ وارتفع بكاء الكثبان» كلمة « واللي»
التي تنوب عن «الذي» تؤكد بلاغة الفكاهة في ما تعنيه «شعاره المستعار».
هل كان حسين مردان مكتفيا من خلال قصائده الملتزمة بفكرتين تساكنتا
في زمنه: الوجودية والماركسية.
فالالتزام مثل إباحيته المزعومة، مجرد قناع مهرج أحب دوره وأتقنه
وذاك قبل كل شيء، سر شاعرية حسين مردان، وسر الثقافة العراقية
في عصره، التي تناوشتها فكرة الطليعية من حيث تدري ولا تدري
حسين مردان القادم من بعقوبة إلى بغداد، أنتج من أدب الصعاليك
ما لم ينتجه كل الذين زامنوه أو أتوا بعده، فضربة التشرد تصيبهم من
الديوان الأول وبعضهم يكتفي بقصائد معدودة، ولكنه ترك ست
مجموعات شعرية وجمع أصحابه مقالاته في كتاب واحد.
إنه حكاية من حكايات الثقافة العراقية، وأجمل ما فيها
فكاهتها ومرحها الذي يصحب بغداد الأزل وهي تراوح
في كل أزمنتها بين الجد والهزل. : ـ جريدة المستشار

بقلم : فاطمة المحسن ـ العراق

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

كلمات دليلية
رابط مختصر