الرئيسية / آخر الأخبار / حسين العصفوري- قصة صرخة حياة

حسين العصفوري- قصة صرخة حياة

Spread the love

قصة صرخة حياة

أمسكت وجهها بكلتا يديها وتأملت ملامحه في المرآة وأحست بانهيار مقاومتها عند هذا الحد وتمتمت .. من يتحمل كل الذي تحملت , من يفعل كل الذي فعلت .. لقد جعلتني يا الهي أعيش مع هذا الرجل وها هواليوم يكافئني على كل تلك السنوات الطويلة وكل الذي فعلته من أجله ويتزوج من فتاة في عمر ابنه ..
الذكريات تمر أمام عينيها كشريط متصل منذ جاء إليها يطلب الرضا والقبول , هي الفتاة الجامعية التي يتهافت عليها الشباب للزواج من كل مكان ولكنها ترفض من اجل إكمال تعليمها ,

مضت إلى غرفة ابنيها كانا نائمين .. تأملت ملامحهما وهمت أن تعيد إليهما الأحداث بعدما أوهمتهما بأشياء كثيرة غير حقيقية حتى يظل أبوهما المثل الأعلى في نظرهما .. ولكن ماذا ستقول لهما حين يطول غيابه …

وعادت إلى المرآة التي حفظت لها احاديثها وشكواها وأنينها حين يغيب زوجها أياما وليال طوال لا تر النوم ولا تقترب من الفراش فقط تجلس للمرآة علها تر أشياء لم ترها من قبل , وتتحسس ملامحها ذلك الأنف الدقيق والوجه المستدير والعينان الواسعتان المكحلتان والبراءة التي تحدث عنها طويلا ,و

ماذا أبعدك عني يا حاتم .. هل هانت عليك كل تلك السنين .. ماذا وجدت في عروسك الجديد أكثر مني

المرآة تهتز أمامها .. مناظر وصور جديدة وقديمة تتداخل عليها لا تعرف من أين تبدأ البحث

…. من أمه التي رعيتها حتى آخر أنفاسها ,,, أم من إخوته الذين عاملتهم كأخوة لي .. أم من العمل الذي أضعت فيه عمري حتى نعيش ولا نحتاج لأحد بعدما تخلى عنه الجميع بعد وفاة والده

المرآة تهتز من جديد بعنف تكاد تسقط على الأرض , صورة ضخمة تقتحمها ولا تقوى على حملها ولكني لا اعرف صاحبتها ,, من هذه المرأة الشريرة تتقلد السيجار وترتدي الثياب الخليعة وتنظر لي بكراهية ..

لم أرها في حياتي .. هناك فتاة صغيرة تجيء خلفها هي في عمر ابني الكبير .. ولكن من هما !

وحاتم يضع يده على كتفها ويتكلم .. وظل يتكلم ولكني لا اسمعه .. اصرخ ماذا تقول يا حاتم .. ارفع صوتك .. انه غير واضح .. ولا يتوقف ولا يريد أن يسمع ما أقول .. وامسك الفتاة من يدها والمرأة بيده الأخرى ومضى بعيدا عني ..

التفت حولي لم أر احد ,, الجميع انصرف مع حاتم نظرت إلى المرآة كانت خالية ,, لم يعد معي سواها وقد أظهرت لي صورة جديدة بها كل تلك التجاعيد وقد التحمت مع وجهي وذلك السواد يحيط عيني

وجسدي يهزل ويتساقط منه الورق

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن دكتور محفوظ

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لاشِين عَرَّاف الْقَرْيَة بِقَلَم رَمَضَان بَر

Spread the loveلاشِين عَرَّاف الْقَرْيَة بِقَلَم رَمَضَان بَر فِي الثمانينات اُشْتُهِر لاشِين ...