حروف معيارية …. بقلم الكاتب حسام القاضي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 3:29 مساءً
حروف معيارية …. بقلم الكاتب حسام القاضي
حروف معيارية …
يَستأذنُ حرفيَ الدُّخولَ إلى ساحٍ فيها ما فيها ( وما أدراكَ ما فيها )؟، فيها الحـُروفُ تتحبَّرُ .. فيها النَّثرُ يُزهرُ .. والشِّعرُ يُؤثَر .. أمَّا القَصَصَ فتلكَ حِكايةً تخشى بها أن تتدثَّر .

ساحٌ النَّظمُ فيه شِعار . .. والأبطالُ فيهِ كبار . .. والتَّحدِّي فيهِ يُرغمكَ على الإنتظار … فإن كانَ لحرفِكَ نكهةً فليتقدم وليُسحرَ الخُطَّااار ( وإلا فليذُب في خجلِهِ وليَسِح كما الزُّبدة يتلذذ بهضمها حُذَّاقَ الإبهاااار ).

لا أنكِرُ أن معَ حرفيَ الزّاد ، فلطالما خاضَ المِهاد ، ودقَّ بـِفَرادتِهِ وَسماً باتَ علماً لهُ طابعاً لا يُخطـِئهُ اجتهاد ، هناكَ في السِّجالِ كانت بصماتُهُ منها القارئُ يَحار ، وفي النَّدواتِ صَداها كصدى من يُنادي في الأقفار ، وفي الحشودِ ما كانَ هذا الحرفَ مُستدعياً لِمايكٍ فأزيزهُ كانَ يَهُزُّ الكِبارَ والصِّغار .

هناكَ فَلتَسَل سُطوراً لطالما تداعت ترتجي شرفَ تكحيلٍ من فَحوى حُروفيَ ( فكانت مِن بعضها تَغااار ) !، وإذ شِئتَ فَسَل شهاداتٍ سالَ لها ما سالَ من الأحبار ، ولا تَجهدنَ نَفسكَ بالتَّحرِّي ( فقط تَذوقها ) وثِق بأنَّ لها أثَراً في فِيكَ سَيُترَكُ فلا تُحاولنَّ غَسلَهُ كالخَتمِ دُمغَ مِن مُختاااار .

ما كانَ لهذا الحرفِ أن يَهابَ فلطاااالما كانَ مُهابا ، ما كانَ لهُ أن يقلقَ فلطالما لبهاءهِ الدَّمع كانَ مُنسَاااابا ، شَهاداتِ الشُّهادِ أوسمةً تارةً بقبَّاني وأخرى بِجُبرانِ كانَ بِشهدها يُستشهَد .

يُطأطأُ هذا الحرفِ ناصيةً إجلالاً لمن أكرَمهُ بالإنتسابِ لهذا الصرحِ بنبرِهِ يَتنهد ، ويَعِدُهُ بأنَّهُ أبداً على قارعةِ الطَّريقِ لن يُوجَد ، ولعلّهُ يَستجديهِ عطفاً واستثناءاً يُمكِّنُهُ بَوحاً غزيراً يَصدحُ بهِ ويَتفرَّد ، ويَدْعُ لهُ ( شِفاءا عاجلاً لمصابهِ ) إلاهاً شَافِياً أوحد .

تَقدَّم يا حرفي ولا تخشينَ نزالاً فساحُكَ اليومَ مُمهد ، وأكِنَّ الإحترامَ لأباطرَةِ الحروفِ واستَفِد منها وعَلَّكَ تُفِد ، وتيقن بأنَّ مُجااااالسةَ الكبارِ تُقوي العظمَ وتَشُد، فحروفُهمُ سَلِيلةَ النَّوعِ تَعلَمُ لكنَّ نَبرَكَ يُبْرِقُ ويُرْعِد ، وكُن مُتَيقناً بأنَّ خيرَ الصُّفوفِ أَوَّلُهُا تَتَّكأُ فيها مُكرَّماً ( فعنها أبداً لا تَتململ ولا تـَحِد).

خـِطابَكَ الأوَّلَ هذا ( في ساحِ الكُتَّابِ هذا ) سَتتلوهُ كـِتاباتٍ – مَضامِينُها حتماً رفيعةَ الطِّرااازِ – فتجهز لها وكن مُستَعِد .

الكاتب الأردني ✍🏻__
حـُسام القاضي .

10/11/2017

23519343_413477949068573_1765966765150477474_n
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر