الرئيسية / شعر فصيح / * حب لقيط * للشاعر محمد خضير

* حب لقيط * للشاعر محمد خضير

Spread the love
  •  
  • يا قلبُ

    هذا الحملُ كاذبْ!

    قُم تقيّـأ فكرةَ الحبِّ اللقيطِ

    وقلْ… أنا عاقرْ.

    وهذا حبلكَ السُريُّ

    محضُ كَذِبْ

    ، فما من عاشقٍ

    إلا قضى موتاً بهِ

    واسأل لمَ سكنوا المقابرْ!.

    قُم توضأ…

    واغسل الأرجاسَ عنكَ

    فكيفَ ترضى

    أنْ تعيشَ الحبَّ طفلاً

    يرضَعُ الأوهامَ من ثدي الفطامْ؟!

    يا قلبُ

    كم طافَ الغريبُ

    مناجياًرَحِمَ البقاءْ

    كمْ حاولَ الاجهاضَ

    خوفَ ملامةٍ

    أو خوفَ وأْدِ الحبِّ

    في جبِّ اللئامْ

    هي صدفةٌ…

    قادتكَ نحو البحرِ

    كي تبتلَّ من ريق السرابْ!

    هي صدفةٌ…

    أودتْ بأحلامٍلنا

    واستنشقتْ ملءَ الفراغِ هواءَنا

    فتوسَّدَ الأغرابُ طيبَ سُباتها

    ثمَّ استفاقوا…

    مثلَ عنقاءِ الرمادْ!

    كمْ قلتُ لكْ

    إنّ الغريب إذا أتى

    ترحالهُ يوم… بيومْ،

    وبقاؤه

    رهنُ الشموسِ… أوانها

    إن عاد صوتُ الواهمينَ؛ ترجلتْ

    وتزينت بالكحلِ أهدابُ النهارْ!

    ماذا ستفعلُ

    بالجنين… إذا أتى يحبو

    وضِرعُ القلبِ جفَّ سبيلهُ

    وتضاءلتْ منكَ اليدانِ؟!

    وكيف تحمل في شغافٍ روحَهُ

    إن أَطلقتْ منه اللسانَ

    وقالَ: أينك يا حبيبي؟!

    ماذا ستفعلُ،

    حين يأتي جامحاً

    قد شبَّ مثل النار ِ في عنق الهواءِ

    وصار كهلاً

    فانطوى شيبُ الطريق يؤزهُ

    وابيضَّ وجهُ العابرينْ؟!

    ماذا ستفعلُ إن أتاكَ ملوحاً

    رجلٌ غريبٌ

    في ثياب القهر يرجو طفله…

    الطفل لي!!

    ماذا ستفعلُ

    إن بكاكَ مودّعاً

    ومضى…

    كلحنٍ عابر ضلَّ الكلامْ.

    كم قلتُ لكْ

    أنجب وليدكَ من قصائدكَ التي

    فرَّت بعمر الحبِّ

    قبلَ مَواتها

    كمْ قلتُ لكْ

    لا تتبعنَّ الحبَّ

    إن صارَ الوفاءُ خطيئةً

    في عرفِ أولاد… الغَرامْ

    ******************

    بقلم 

    محمد خضير 

     
  •  

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...