الرئيسية / أدب الكتاب / جِراحُ السَّاحلِ………… شعر ……….. سليمان عباس

جِراحُ السَّاحلِ………… شعر ……….. سليمان عباس

Spread the love

جِراحُ السَّاحلِ… شعر .. سليمان عباس

تطاردُني
جِراجٌ بالمشفى
فتسقيني من كأسها حتفا
قدمٌ يَدمى وقدمٌ يَحفى
وأهرولُ من مشفى لمشفى
( روميو ) في قصرِه مأفونُ
و( جولييتُ ) بمضجعِهِ تخونُ
و (هيلينُ ) بقبرِها ستكونُ
و(القردُ)بــ (أمريكا) شهيدُ
و(الطفلُ) بــ (سوريا) عُبَيْدُ
وشهيدُنا عددٌ وعديدُ
قلب ٌ في (طرطوس) يموتْ
إذ يُرفعُ فوقَ التابوتْ
وتصبغُنا حبَّاتُ التُّوتْ
فحكومتُنا تصفِّقُ و تَهزي :
” شهيدُ … شهيدُ ”
تُدينُ…… تعزِّي
وما زالتْ نُظُمُ العربانْ
لــ (أمريكا) تعزِّي بالقردِ
و للقردِ تعدُّ الأسنانْ
و تُحكِّمُهُ بلا عنوانْ
وكأنَّني لستُ بإنسانْ
و لــ (جبلة )مخْضُ الأحزانْ
ما زال القانونُ مطبَّقْ
في (مصياف)….
….لعلَّها تُخنَقْ
تتنبَّأُ في موتٍ مُطرِقْ
من يَبْنِ يدفعُ بضرائبْ
من يهدمْ يُعفى ويُعاتَبْ
ما زال السَّاعدُ بالسَّاعدْ
يدخلُ إلى (داعش). ..
…. و يُساعدْ
أبناءُ الكلبِ كَخلاَّنِهْ
ما عضَّ الكلبُ. ..
بأخوانِهْ
وشهيدُنا عددٌ وعديدُ
في الشَّارعِ كلّهمُ مديدُ
والأحياءُ تمرُّ تهرولْ
لا أحداً منهمْ قد يسألْ
يكشفُ عن وجهٍ متبلِّلْ :
“أينَ صغيري ؟”
“أينَ كبيري ؟”
رأسٌ مقشوطٌ متفحِّمْ
رِجلٌ صرعى
وكفٌّ يدمعْ
تختلجُ وللروح تودعْ
قلبٌ يتدلَّى ويتصدعْ
رأسٌ مفتوحُ العينينِ
وثغرٌ مشرومُ الشفتينِ
أثداءٌ ..
ليسَ بثديينِ
قدْ ساءتْ في نظرِ العينِ
ألعابٌ و دمى أصنامْ
طاباتٌ خرسى وأنغامْ
عينٌ في الجدرانِ تُلزَّقْ
دهنٌ منثورٌ متفرِّقْ
وأهرول من مشفى لمشفى
قدم يدمى
وقدم يحفى
والقرد بــ (أمريكا) شهيدُ
و الطفل بــ( سوريا ) عُبَيْدُ
وما زالتْ نُظُمُ العربانْ
لــ (أمريكا) تعزِّي بالقردِ
و للقردِ تعدُّ الأسنانْ
و تُحكِّمُهُ بلا عنوانْ
وكأنَّني لستُ بإنسانْ
و ( روميو) في قصره مأفون
و(جولييت) بمضجعه تخون
ودماغٌ في الشارعِ رائي :
“جمِّعوا لي كلَّ الأجزاءِ
ركِّبوا لي العقلَ المنثورا
وافتحوا لي قبراً وقبورا
قد أولدُ من دميَ الأحمرْ
أتجدَّدُ بحياةِ تزهرْ
سأعيشُ
سأعودُ وأفخرْ”
…..
شعر .. سليمان عباس

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...