جِئْتُ لِلدُّنْيا….. بقلم الشاعر جمال الخطيب

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 مايو 2020 - 3:48 صباحًا
جِئْتُ لِلدُّنْيا….. بقلم الشاعر جمال الخطيب

جِئْتُ لِلدُّنْيا

………….

جِئْتُ لِلدُّنْيا طَريداً ..

…. لاجِئَاً مَالي إِرادَه

لَسْتُ أَدْري غَيْرَ أَنّي

… آدَمِيٌ في الشَّهَادَه

لَمْ أَعِشْ طِفْلاً بَريئاً

حالِماً فَوْقَ الْوِسادَه

لَمْ أَرى لِلْعَيْشِ مَعْنَىً

لَمْ أَذُقْ طَعْمَ السَّعادَه

قَدْ حَسِبْتُ الْفَرْحَ سَهْلاً

قَدْ حَسِبْتُ الْضِّحْكَ عادَه

تَسْكُنُ الأَعْماقَ فينَا

هَكَذا … مُنْذُ الْوِلادَه

عَشْرَة كُنَّا بِبَيْتٍ ….

ضَيّقٍ يَأْبَى زِيادَه

بَيْضَةٌ في بَحْرِ زَيْتٍ

… نَالَ كُلٌ مَا أَرادَه

وَالِدي لَمْ يَأْلُ جُهْداً

… حُضْنهُ الدَّافي عِبَادَه

صَابِراً رَغْمَ الْمَآسي

.. ضَاحِكاً يُبْدي عِنَادَه

عاشَ فَلاّحاً بَسيطَاً

… قَانِعاً يَهْوى بِلادَه

لَمْ يَكُنْ يَحْتاجُ مَدْحاً

… مِنْ هَوَاها أَوْ قِلادَه

جُلُّ مَا يَرْجوهُ بُعْدٌ

… عَنْ دَهَاليزَ الْقِيادَه

قَالَ لي يَوْماً بِقَهْرٍ

.. كُلُّ هَذا الشَّعْبِ قَادَه .

………………………………………..

الشّاعر : جمال الخطيب .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر