الرئيسية / شعر فصيح / تكفنى الذكرى …..للشاعر / زاهر التميمى

تكفنى الذكرى …..للشاعر / زاهر التميمى

Spread the love

تكفنى الذكرى

 

 

لا تفزعي من حُثالة سَدنَة الرُعبْ .!
القلب يَدُقْ على الباب المُضرج
في الحضور والغياب ……
إدخلي ، الى حياتي مثل الفجر .
حذاري أن تدوسي ، فألعمر ينتظر .
تذكرت للتوّ ، حنيني ، حنيني
وحبيبي_ شْرْيـّرْ _ جداً يغازلني عند النهر .!
الرياح تحمل الرسائل لاتكتبيها
على أوراق الشجر …!!
أدرك ما تبعثهُ العينان الجذابتان
خلف الجبل ، والمدن ترقد
على صفيح البحر ،
فاتحاً ذراعيه ينتظر هبوط القمر ..!!
سمعت همساً خفيفاً يناديك ،
و شـــوّقي ” مهدود ”
فليوّ قِفْ ، أحدكم الشمس عن المغيب .!!
رغبات حارقة للروح شُــلَّتْ مُنذُ زمن ،
تباً لي ! كيف أستمر ..؟!
لا يمكن أن تَلِجَ ما تركه الله خارجاً .!
لم يكن ذ نبها ، ولا ذ نب الماء
الذي تشقق من الحجر .
ذالك التعبير عندما ؛ تُحدق ، تُحدق ، تُحدق ،
_ أبدوّ بالمرآة منسابة رقراقة… كالكوثر .
ستتزيّّن بالحناء والخضاب، من وراء الحجاب
ياله من جبينِِِِ رائع .. كمصباح _علاء الدين_
تحت الماء ، يضيء فنار البحر …!!
حين ، أتوّه … أتوّه ، في لُجَة الحب .!
إجمعِ عُشرك وصفق بهما ، لاترميني سحراً ،
بل، إحتضنيني بقوة حين أطفوّ .
لم تبق الا ذكريات عبرت ، جُلُهـّا ألم مدمر ،
وهي تحتضن ” التضاد ” بدل القمر
فأن كان الكسر يجمع قلبين ..
فحقيقي هذا الكسر ..!
أنظر الى وجه السماء تقذف شُـهباً ،
كالشرر ، فأرى جنتي ..!
بعد الغياب ؛
لماذا لاتزورني أحلامي ..؟!
تعالي لرؤيتي ؛
وتجاوزي …… حدود الدهر .

بقلم الشاعر / زاهر التميمى

تحرير دكتور/ جرير المصرى

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر جرير المصرى

مواليد 10/7/1972 كفر الشيخ / مصر ليسانس حقوق جامعة طنطا دفعة 1994 محام حر
x

‎قد يُعجبك أيضاً

*علّمنى حبك سيدتى *

Spread the loveعلمنـــى حبـــك سيـــدتــــى أتخـــطى حــواجــز اشواقـــى أتخــــذ العشـــق مدثــــرتـــى والليـــل ...