الرئيسية / الخواطر والومضات / تقاسيم خريفية : بقلم / أحمد عفيفى

تقاسيم خريفية : بقلم / أحمد عفيفى

Spread the love

{1}
 لمَـاذَا بِـتـنَـا نَـشتَهِـى الكَـلامَْ

 ونَشتَهِـى المَـنَــامَ فِى جُنْـحِ

 الــظََّـهِـــــــيـرهْ

 وفِى الغُروبِ نَبْـدَأُ فِى المَلامْ

 وعِنْـدَمَا تَـلُوحُ أعطَـافُ الـوِئَـامْ

 تَهْجُرُنَـا البَصِيرَهْ

 ونقُولُ مِنْ صَـمِيمِـنَـا:تَـبََّـاً لَهَـا

 كَبواتُنَا الأخِيرَهْ؟

 {2}
 حَـلـفَـتْ:بـِأنـِّى خَــدَعْـتُـهَـــــا

 وبأنـََّنِـى قَـدْ خُنتُهَـا عَبرَ الأثـيرِ

 ورُحـتُ أخـطُــبُ وِدََّ فَـاتِـنَــــــةِِ

 وأنـِّى بِــعْــتُـهَــــا

 وبـأنـََّنِـى فِى عُـرفِهَـا أُقْـصِـيتُ

 مِنْ جِنسِ البَشَرْ

 وبِأنـََّهَا قَـدْ لَا تَرانِى مرََّةً أخْرَى,

 وإنْ رُحْتُ اعْـتَـذِرْ

 ومُـنْـذُ رَحـيــلُـهَــا وأنَــا مُحَـاطٌ

 بِــالـخَــــطَـــــــرْ

 أُدَقِّـقُ الـنـََّظَــــرْ

 رُبـََّمَــا يـَـأتِـينِـى مَــوْتِـــى ذَاتِ

 يـَـومِِ لَـوْ حَـــلِــمْــتُ بـأنـََّنِــــى

 أُنْـسِـيـتُـهَــــــا!

 ****
 {3}

 كُنـََّا نَطُوفُ كعَـابِرينِ بالحَديقَـهْ

 كَانَـتْ حَـديـقَـةٌ قَـصـيـََّـةٌ تَـعُـجُّ

 بِـالـبَـشَــــرْ

 نَـطُـوفُ مِـثْلَـمَـا يـطُـوفُ هَؤلاءُ

 الجَـاهِمُــونْ

 وكَـانَ شَـــيْــــئٌ مَـا يُـلَـــــوِّحُ

 بِـالْـخَـطـــرْ!

 وكُنـََّا كُـلََّمَـا اقْـتَرَبنَـا مِـنْهُـمُـو

 يَـتَبـَاعَـدُونْ

 يَتَغَامَزُونَ فِيمَـا بَينَهُم وكأنـََّنـَا

 لَسْنَـا بَشَرْ

 وبرَغمِ سَمتِـنَـا الذِى يُشَابِـهُ

 سَـمـتَـهُـمْ

 وبِـرغْمِ صَـوتَـنَـا الذِى يُـمَـاثِـلُ

 صَـــوتَـهُـمْ

 كَانُـوا عَلَى الـدََّوامِ يخْفُـضُـونَ

 رُؤوسَهُم , ويُـثَرْثِـرُونَ, يَـالَهُمْ!

 {4}

 تَـمَـنََّـيـنَــا..ولَـكِـنْ لَا سَبِـيــلَ

 ولَا وِفَاقَاً يُـعْتَمـدْ

 ولَا دَلِيلَ يَـقُودُنَـا للعَيـشِ فِى

 رِحْرَاحَـةِ الـرََّغَــدْ

 وذَاتَ يَـومِِ جَـاءَنَـا الصََّـبَـاحُ بِـلَا

 وُعُـــودِِ أوْ مَـــدَدْ

 تَحَجََّـرَتْ عْيونُـنَـا ولَاحَ حُلمُـنَـا

 نُـثَـاراً فِى الأمَدْ!

 {5}

 حَبِيبَتِـى قَـدْ أبْـرَقَتْ وتَـلْفَـنَتْ:

 بِأنـََّهَا سَتَصْحَبَنِى غَداً , أوْ بَعدَ

 أيـََّامِِ , لنَقْضِى عُطْـلَـةَ الأعْيَـادْ

 وَلَمْ تَجئَ ..ولَمْ تُقَدِّمُ إعتِـذَارَاً

 أوْ سَــــــــبَـبْ

 لَـوْ أنـََّهـَا..لـقُـلْـتُ فِى نَـفْسِى:

 لِـمَ الـغَـضَــبْ!

 لَـكِـنََّـهَـا قَــدْ بَـرهَـنَـتْ بِـأنـََّهَــا

 مَـنْ أجْحَـدَتْ قَـلبِـى , أذَاقَـتْـهُ

 الــعَــطَـــــبْ!!

بقلم / أحمد عفيفى

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن سكرتيرة التحرير الكاتبة أميرة الألفي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

*”المدفعجية” تحيى حفلات الربيع بالغردقة والجلاء والقرية الفرعونية*

Spread the loveتحيى فرقة المهرجانات “المدفعجية” عدة حفلات خلال أعياد الربيع، حيث ...