تساؤلات بصبغة الألم والأمل … بقلم الكاتب محمد النجار

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 فبراير 2018 - 8:49 صباحًا
تساؤلات بصبغة الألم والأمل … بقلم الكاتب محمد النجار

كيف لنا أن نخرج
من جاذبية جهلنا
ونترك طقوس غبائنا
ونحن المتربعون
فوق عرش جينات ..
الهتاف المستعر للشخص الواحد
المتقوقعون خلف بلاغته .. وحكمته
وسيادته ..وبطولاته ..
كيف لنا أن نرى إشراقة الشمس
إن لم يلوح لها بيمنيه
كيف لنا أن نتلقي بشعاب المعرفة ِ
ونحن المنحدورن من جبلة الخوف ِ
كيف لأقدامنا أن تسحق اعشاب البحر
ونحن لم نرى رمال الشطأن ِ
نحن المتلمظون شهوة الحرية
العابرون فوق وحمة الكلمة
القابعون خلف اسوار الجهالة ِ
سلني كم استباح الأغراب
سهول بطون عذرية ارضي
كم تغلغلوا في أفياء شرودنا
نحن المتشلعون من أرضنا
الزاحفون على أنوفنا ..
لتمجيد
الملهم ِ والفذ ِ ..
الذي جعلنا له صفات الأله ِ
وأعتكفنا نسبح بعطائاته
التي أذهبت بضوء الحروف
وطارت ب الطيور وجعلتها تهجر أعشاشها
متى يشتعل الحلم بالكواكب أيها المارون
فوق جماجمنا
متى تحبل الأرض بزيتونة الكرامة ِ
متى تنادي المناجل على الحصادين
متى تغني الكروانة على سواقي العزة ِ
أنا الذاهب إلى إرث الغابة ِ
اقرأ على دوابها قانون الجاذبية ِ
بعشق الجهالة ِ
لأجعل فوق خيامها ريات حمراء
ترفرف..
ليهتدي إليها كل زنادقة العالم
وأصفق بجناحي طائر مالك الحزين
لعل طائر الفينق يبعث
من رمادِ أخر حطبة ِ الكرامة ِ
ويضحك وجه الشمس ..
وينفرط عقد جهالة الخوف ِ
وتشرق صفحة الوحدة ِ
بوجه ِِلا يحمل بقسماته ِ
سوى عشق التراب ِ

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر