الرئيسية / شعر فصيح / تراتيل حزن..بقلم.أ\عبد التواب عطيه

تراتيل حزن..بقلم.أ\عبد التواب عطيه

Spread the love

شربت كأس المر لم أستشـــــــــــــــــــــــــــر

نهلت من جوفه حتي القعــــــــــــــــــــــــــــــر

أتيه بين ثناياها معــــــــــــــــــــــــــــــــــــــذبا

تعاندني دنياي طول العمــــــــــــــــــــــــــــــــر

ودمعة كانت الأحداق مسكنــــــــــــــــــــــــــها

تأبي الهطول لا تنحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر

تستحل مقلا فطاب المقــــــــــــــــــــــــــــــــام

تستلذ مكوثها دون ضجــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

وقلب بات أصما و بالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيا

فصار بليدا يشكو الفقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

يشكو الخواء في ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــله

وبالنهار يشكو الضجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

وهذا لساني بات عاجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــزا

بين اللحي طاب المقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

جف الرضاب فأضحى عقيـــــــــــــــــــــــــــــــما

وجف المداد فكان الخطــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

حتي همومي تترى بليــــــــــــــــــــــــــــــــــــل

كلظى اللهيب حين أستعــــــــــــــــــــــــــــــــر

قد طال ليلي فمتي النهايـــــــــــــــــــــــــــــــة ؟

ومتي يتبدى نور السحـــــــــــــــــــــــــــــــــــر ؟

فهل تنزاح تلك الغمامــــــــــــــــــــــــــــــــــــة ؟

أم سأظل طريد القـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر ؟

فقد عاندتي دوما سنـــــــــــــــــــــــــــــــــوني

وعشت أسيرا طول الدهـــــــــــــــــــــــــــــــــر

فها أنا اليوم حبيسا لحــــــــــــــــــــــــــــــــــزن

أسيرا لهم بجوفي وقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــر

فما عدت أقوي الأن نـــــــــــــــــــــــــــــــــــزالا

وتأبي سهامي ركوب الوتــــــــــــــــــــــــــــــــر

سأعلن خضوعي رفق أنهــــــــــــــــــــــــــزامي

فكل إبتسامي ولى وهجــــــــــــــــــــــــــــــــر

تراتيـــــــــــــــــــل حــــــــــــــــــــزن

تم التحرير بواسطة..أ\عباده الفيشاوي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عباده الفيشاوي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمسيات رومانسيه.بقلم.أسماءعبدالخالق

Spread the loveفتحت رسائله وباتت تتأملها..  لم تعد تدري تحدثه أم تنتظر ...