بيــــــــــرق النــــــــــــــور بقلم الأستاذة رابعة المومني

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 2 ديسمبر 2017 - 1:15 صباحًا
بيــــــــــرق النــــــــــــــور بقلم الأستاذة رابعة المومني

بيــــــــــرق النــــــــــــــور

‎بيــــرقُ النـــورِ ِ تجلَّــــــــــى ….. حيـــنَ بالبـِـــشـــــر أطــــــلَّا
‎حيــــنَ إذْ أبـــــرقَ نجـــــــــمٌ ……فـــــي الفضــــــاءات ِأهـــــلّا
‎حــينَ نــــادى الفـــجرُ هـــبُّوا …..وبفخــــــر ٍقـــــــالَ: أهــــــلا
‎فرســــــــولُ مــــــن قريـــشٍ ……قطفُــــهُ اليــــــــومَ تدلـَّـــــى
‎إنــــــــه الصــــادقُ فيــــــهم …… بـــــــدرُهُ اليـــومَ اســــــتهلا
‎والأميـــــنُ ابــــن الأمـــــين ِ…..صاهراً فـــي النـــور ِجهـــلا
‎فـــي فِــــــتاءٍ كـان رمــــــزًا …..لخشــــــوع ٍفيــــــه حــــــلّا
‎في ثنـــايا الغــــــار ِنــــــادى …..مَـــن إلــــهي؟ ثـــمَّ صلــــى
‎جــــــاءهُ جبريــــلُ يتــــــــلو ….. خيـــــــــرَ آيٍ وتــولَّــــــــــى
‎رعشــــةُ الخـــوف ِتــراءاتْ …..عنـــــدَ زوج تـــبدو أهـــــلا
‎زمليــــــــني .. زملــــــيني …..
‎هل بشــــيرُ الحــــقِّ ولّـــى؟!
‎قــــامَ يـــدعو النــاسَ ســـراً ….. ثـم جهـــــــراً ليـس يَكـــــــلا
‎ثـــم للهجـــــــــرةِ يدعــــــــو ….. مَـن هُـدى الإســـلامَ علَّـــــى
‎جمَّــــــــلَ الصــــــبرَ لقــــومٍ ….. فــــــي عـــــــذابٍ يتسلّــــى
‎لم يــراعــــوا فــــي مُجـونٍ ….. أنــــه قـــــد صــــــارَ كهـــلا
‎عرضــــــوا المـــلكَ عليـــه ….. والشمـــوسَ، قــــال: كـــــلّا
‎إنَّـــــهُ الإســــــلامُ نــــــــورٌ ….. أضحــى فـــيه الصعبُ سهلا
‎وهْــــو جســـــــرُ لجــــــنانٍ …..تزدهـــــي بالخــــــير جُــــلّا
‎فيهـا مـــن كـــــــلِّ الثـــمار ِ….. كــــــلُّ نــــــــــوع ٍيتــــدلى
‎فيـــها انــــهارٌ عِــــــــــذابٌ ….. مــــاؤُها شُهــــــدُ محـــــلَّى
‎قـد رآهــــا واحـــتواهــــــــا ….. فــــي دُجـــى ليــــــل ٍتولّـــى
‎رحلــــةُ الاســـــراء ِتحكـــي …..أنـــــــــه للــــــهِ أغـــــــلـى
‎مِــــن علــــى ظهـــر ِالبُراق ِ…..كان سـحـــــرُ اللـيل أحلـــى
‎ســـــار للقـــــدس بلـــــــيلٍ ….ثـــم فـــي المســجدِ صلّـــى
‎ورأى الجـــــــنةَ فيــــــــــها ….. مَـن هُدى الإسـلام ِعلّــــــى
‎ورأى فــــي الـــــنارِ قومًـــا ….. عــــانـــــوا ويــــــلاتٍ وذُلا
‎فـــــــدعا ربـــــــًا كريمـــــًا …. أمتــــــي يـــــا ربُّ ثكـــلـى
‎بُلــيتْ بالشِّــــركِ إنْ لــــــم ….تحمِـــــها يا ربُّ تبــــلـــى
‎فحمـــاها اللـــهُ بالقــــــر (م) ….. آن والـــــذكـــرِ ِالمُــــحلّـى
‎فالتــــمسْ عفــوًا صديقي ….. ثـــم بالصـــــبر ِتحـــــلــى
‎خــــذْ من الذكـــرى عبــيرًا …. مــــن رؤى المولد ِوَصــلا

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر