الرئيسية / أدب الكتاب / انفجار بالضاحية العليا للوطن ..بقلم – Yahya Abou Nour

انفجار بالضاحية العليا للوطن ..بقلم – Yahya Abou Nour

Spread the love

انفجار بالضاحية العليا للوطن ..

لقد كان الانفجار قويا حتى أن أعمدة السماء كادت تخر من هول الصدمة. هرعت أتسلل كومة من البشر لا ألوي على شيء. ووسط غيمة سوداء داكنة من الغبار المتطاير الذي حال دونما رؤية واضحة لبعضنا البعض، هرولت في كل اتجاه لعلي أجد مخرجا لهذا النفق المسدود . كانت الأشلاء التي سقطت من عل لاتزال تنبض .
” – لعل الإنفجار قد أصاب الطوابق العليا من العمارة. هنا -أسفل الدرج- لايزال بصيص من حياة…
– أين المنفذ ؟
– هل من مغيث ؟
– أختنق … إني أختنق .. ”
لقد ألفت الموت ولم تعد تهابني… لم تعد رائحة الجثت تزكم أنفي وعودت عيني على مشاهد أجزاء ممزقة كل ممزق ونماذج من أشلاء تمشي على هذه البسيطة دونما دم ولا ضمير… حتى قبل هذه الحرب القذرة كنت في كثير من الأحيان مجرد جسد بلا روح ولا حياة… فما الخطب ؟ ولمَ الفزع !!!
جئت إلى هذا العالم ليلة شتاء باردة مظلمة. كانت أمي عشيتها، قبل أن يفاجئها المخاض، تغسل الصوف صحبة جاراتها، جوار ساقية القرية. كان أخي الذي يكبرني ببضع سنين يلعب مع أحدهم. وفي غفلة عن العيون، تسلقا ظهر ناقة كانت ترتع بالجوار. لم تستسغ المسكينة دعب الطفلين، فهرولت لتسقط من أعلى جرف هار.
علمت النساء بالنبإ العظيم فهرولن يتفقدن الوضع. انتشر الخبر في القرية كالنار في الهشيم. وبعد دقائق معدودة، حضر الشيخ يتوسط حشدا من رفاقه لمعاينة حال الناقة. ليجدها قد فارقت الحياة. استشاط غضبا. أجحظ عينيه وانتفخت وجدتاه من الغيض فرمى بكل ثقله بحزمة من الشتائم. لم يتمالك أبي نفسه فانهال عليه بوابل من اللكمات أصابت بعضها وجهه المنتفخ. فسقط أرضا كالمغشي عليه من الموت. تحول النزاع الى معركة حامية الوطيس. تبادلا الفريقان خلالها كل انواع الأسلحة المتاحة…
” لقد خرج الوضع عن السيطرة يا بني .. انتقلت المعركة إلى باقي الفصائل فنشبت حرب بين القبيلتين طالت لأكثر من عشرين سنة، تروي الجدة بألم وحسرة والدموع تتساقط على وجنتيها الذابلتين… لقد ودعتَ أمك ليلتها وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة من شدة الألم بابتسامة جارحة لم اراها بعده على محياك أبدا … ”
– ماء … هواء … طفلي يختنق يا عالم ..
– أمتي تحتضر يا سادة …
– أختنق …
– نحترق …
– شيء من حياة ..
– افتحوا الأبواب ياقادة !!! نحن نحتضر … نحتضر…
***
– يا إلهي !!! لقد خرج الوضع عن السيطرة … فأين المفر ؟؟؟
19 ماي 2016


Yahya Abou Nour

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...