الرئيسية / المرأة والطفل / انحراف الشباب

انحراف الشباب

Spread the love

الشباب هم عماد ونبض قوة المجتمعات، وصلاح الأمم في صلاح شبابها

فالشباب للأمة كمثل القلب للجسد ،إذا صلح صلح البدن كله وإذا فسد وانحرف

انعكس ذلك على المجتمع كله .

هناك معوّقات تساهم في تحطيم مسيرة الشباب وتعرقل حياتهم السليمة هي عوامل

الانحراف وأتطرق لبعض أسباب انحراف الشباب منها كالتالي:

1- التفكّك الأسري :

الأسرة هي الحضن الذي يترعرع في كنفه الشاب ،

ولتأثيرها وضوح يتجلّى في صقْل شخصية الشاب واكتمال شخصيته

والوالدان هما القُدوة الفعالة في تربية الشاب فكما يعودانه يعتاد وكما يعلمانه يتعلم،

إن كانا صالحين نشأ صالحا، وإن كانا فاسدين نشأ فاسدا.

-2 الرفقة السيئة:

لاشك أن كل إنسان يحتاج إلى الرفقة وأصدقاء ،لأن الرفقة حاجة نفسية مهمة

في النفس البشرية ، فإذا صلحت الرفقة صلح الإنسان وإذا حدث العكس فسد

الإنسان

وفي التوجيه النبوي في اختيار الأصدقاء والرفقاء في قوله عليه الصلاة والسلام :

((مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالسَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ؛ فَحَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا

أَنْ يُحْذِيَكَ ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا

أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ,وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً)).

3 – الفراغ :

روى الإمام البخاري عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى

الله

عليه وسلم: (( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌمِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ)).

4 -التأثير السلبي للإعلام :

لوسائل الإعلام دور كبير في المجتمعات كما لها سلاح ذو حدّين : بناء أو

تخريب الأسرة ، قد تؤثر عليهم سلبا بحيث تساهم في جعلهم مدمنين أو منحرفين

ومجرمين . تنوع الإعلام بين سمعيٍّ ومرئيٍّ أغلبها تقصي العقول وتخاطب

غرائز الشباب التي تأجج العواطف وتعرض نماذج غير صالحة مما يؤثر بشكل

واضح في شخصية الشباب، لأن ما تعرضه وسائل الإعلام بداية من أفلام

الكارتون إلى أفلام ومسلسلات الأجنبية والبوليسية مع التركيز على تفاصيل

الرقص وشرب المخدرات والزنا وجرائم السرقة ما كل هذا إلاّ طريق الانحراف

الفكري والسلوكي.

5 – البيئة المحيطة بالشباب :

للبيئة تأثير خاص في حياة الفرد ، فالإنسان كما يقال ابن بيئته فإن تربّى في بيئة

تعتز بالفضيلة والأخلاق الحسنة صار الإنسان يعتز بالفضيلة والأخلاق ، وإن

عاش في بيئة موجودة بالسموم الأخلاقية والفكرية ، فالإنسان يؤثر ويتأثر .

ولعلاج هذه المشكلة:

أهم شيء العودة لديننا الحنيف وهو الإسلام وهذا ليس تقييدا للحريات ولكنه تنظيم

وتوجيه الفرد إلى الطريق الصحيح.

                                               وردة الاطلس

                                               التدقيق اللغوي/ استاذة نبيلة الوزاني

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن مشرف عام الأبواب وردة الأطلس

x

‎قد يُعجبك أيضاً

*البحر * بقلم محمد النور

Spread the loveالبحر بحر بلدي شاسع من عظمة ربي يحيط بالمغرب من ...