الرئيسية / شعر فصيح / * انا والمطر *

* انا والمطر *

Spread the love

أناوالمطر…
بقلم:
غادة عقل
*******

ليلةٌ باردةٌ ماطرةٌ
إنهااحدى ليالي تشرين
ليلةٌ تدعوني لتلمّسِ فنجانِ قهوتي
وتناولِ قلمي لأناجي أوراقي
وأكتب أشعاري على صوتِ المطرِ
المطرُ.
.سيمفونيةُ الطّبيعةِ الحالمةِ
يريحُ الأعصابَ
ويبعثُ الأملَ من جديد
مالي أراهُ يطرقُ نافذتي برقّةٍ
كأنّهُ يفتعلُ الاصواتَ ليلفتَ نظري إليه
كأنّهُ عاشقٌ
أضناهُ السّهدُ
وأتعبهُ السّفر
وأنهكهُ المسيرُ
وهذه المسافاتُ
بينَ تلك السّحبِ التي تستوطنُ السّماءَ
وبين زجاج نافذتي..
التي يقف ُ خلفها
كعاشقِ ولهانَ
يتحيّنُ الفُرصَ
لمناجاةِ محبوبته
أيها العاشقُ الوسيمُ
همساتكَ تداعبُ نافذتي
وتدغدغُ مشاعري وأحاسيسي
أشعرُ برغبةٍ لمعانقتك
والّلعبَ معك
أريدكَ أن تبلّلَني
حتى تغسلَ روحي التائهةَ
ليخرجَ منها غبارُ السنينَ العابرة
أريد أن أستنسخَ سيدةً جديدةً
تسافرُ آلامُها مع السّحبِ
دافئةً روحُها
كدفءِ الشّمس ِ
تنشر الضّياءَ في كلّ مكانِ
أيّها العاشقُ الجميل..
اعزفْ لي لحنكَ الهامسَ
وأنتَ تُقبّل وجهَ الأرضِ العطشى
إملأ الأرجاء بألحانِ الطّهرِ والنّقاءِ
أيّها العازفُ ..
دعْ ألحانك َعلى مركبِ العشقِ
تبحرُ في دمي
فإنّ هذه النبضاتُ الّتي تلامس ُنافذتي
توقظُ أشواقي
كأنّها همَساتٌ تغازلني
فأهمّ أنْ أجمعَ تلكَ القطَراتِ
وأنْ أحاورَها
علّني اقرأُ رسائلَها
ولأسألها
إنْ كانتْ حقّاً قد جاءت من أجلي أنا
أمْ أنّها طرقَتْ نوافذَ كلِّ السيّدات
ليتني أعرفُ
أواقعٌ ما أنا فيهِ
أمْ حُلُمٌ
أمْ هو سرابٌ في صحراءَ
يحسبُهُ الظّمآنُ ماءً.

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن محمد صوالحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأني أحبك

Spread the loveولأني أحبكَ .. ألِفْتُ شوقيَ الجائع على بابِك يتسولُ خبزاً ...