الى ولدي

Spread the love

إليـكَ أكتُبها يا ولـدي 
يا فلــزةَ الـروحِ و الكـبدِ
فاحفظها عني تصحبُها 
سـموَ النفـسِ للأبـدِ
كتـابَ الله فالـزمْه 
سُكـنى الروحِ و الجسـدِ 
و اتبـعْها خطْـو نبيِّنا 
خـيرِ الأنـامِ مُحّـمدِ
و أدِّبْ النفسَ عنْ الهوى 
و اخضعْ للواحدِ الأحدِ
واغضضِ الطـرفَ فإنَّهُ 
فـاتـحُ الشهـواتِ و الأَوَدِ
تـلك اللـواتي يـوردن 
صاحبها لجَّـة النكـدِ
و اصحبِ الكتابَ فإنـهُ 
منابعُ الفكرِ و الـرشـدِ
ذخائرٌ للدِّهرِ إنْ جارَ 
قناديلُ نـورٍ سـرمـدِ
………………
فـإنْ أُصابتْكِ رزيـةٌ 
فالجأ للمــفرِّجِ الصمدِ
واصبرْ تعطَ أجرَ مجاهدٍ 
و كُـنْ على نفسِـكَ جَلِــدِ
و سلِّـمِ الأمـرَ إلى اللهِ 
واعملْ ، يصِلكَ الله بالمددِ
وكُنْ لإخوتِكَ كخيمةٍ 
تقيْهم حرَّ الصيفِ والبَرَدِ
حليماً رحيماً رفيقاً إليهمُ 
أنيسَ الروحِ كـريمَ اليـدِ 
و اخفضْ جناحكَ لليتيمِ 
كأنـّه ، فرْدٌ منَ الـولدِ
وتصدَّق بخير المال إنّهُ 
خيـرُ الـدَّواءَ المُنجـدِ 
……………. 
و تجاوزْ للصديـقِ زلَّتــهُ 
فمـا مِـن خِلٍّ كاملٍ تَجـدِ
و لا تفـرحـنَّ لكـثرتهِ 
فالخِـلُّ ليس في العددِ 
فاخترْ مِنْ صديقكَ مَنْ هو 
وفيَّـاً للعهدِ و السـندِ
الأخَ الصدوقَ ، فربَّ أخٍ 
مِنْ أمٍّ إيَّـاك لـمْ تلدِ 
مّـنْ هو المرآةُ لروحِكَ 
فكل امرؤٍ لصديقهِ يُسندِ 
و احفظِ السرَّ عن اللسانِ 
و لا تُفـشهِ إلـى أحـدِ 
فإنْ ما بدى سناهُ لكائنٍ 
تراهُ بمكـرِ السوءِ قـدْ يَعـِدِ 
………………
و اجعلِ السمعَ فيكَ مُقدَّماً 
على الكلامِ و اللسانَ قُــدِ 
و صنهُ عن عيوب الناسِ 
و احذرهُ طوقـاً مِن المسدِ
فــــإنْ اغتربتَ فكــنْ ليِّناً 
فطِناً ، سمحَ الخُلـق نـَدي
و كـنْ عزيزَ النفسِ وعـنْ 
ما في أيدي الناسِ إزهـدِ
و كنْ عفيفَ القلبِ أبيَّـاُ 
شامخاً ، وفياً بما تَعِــدِ
فـإن رُمتَ حُبَّ اللهِ أحْبِبْ 
خلقـُه وأحسِنْ إليهـمْ تزددِ
فـي الدنيا رفعةً وهناءً 
و آخـرةً فـي جنَةَ الخلدِ
……………

       بقلم  رضوان مسلماني

التحرير د. رسمي خير

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن الشاعر رسمي خير

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عماد ابوزيد -في قلم ونغم

Spread the love في قلـم ونغــَم … ( أنا في القـَاف ) ...