الوضع الامني و تساؤلات حول الرسالة من وراء السطو على مؤسسة بنكية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 12:12 مساءً
الوضع الامني و تساؤلات حول الرسالة من وراء السطو على مؤسسة بنكية

عصابة تقتحم مؤسسة بنكية وتسطو على 200 درهم بمراكش

************************************************************

عملية سطو غريبة ومثيرة تعرضت لها مؤسسة بنكية بمراكش، عندما اقتحمها أفراد عصابة ولم يسطوا إلا على مبلغ زهيد قدره 200 درهم. وحسب معلومات حصلت عليها «المساء» من مصادر مطلعة، فإن مؤسسة بنكية تابعة لشركة «التجاري وفا بنك» الموجودة على الطريق المؤدية إلى حي عين مزوار، التابعة لمقاطعة المنارة، بمراكش، تعرضت في حدود الساعة الرابعة من صباح يوم الجمعة الماضي إلى محاولة سطو على الأموال الموجودة بها، حيث قام المهاجمون، الذين لازالوا مجهولي الهوية، باقتحام المؤسسة باستعمال القوة، حيث قاموا بتكسير الباب الرئيسي باستعمال آلة حديدية، قبل أن يقوموا بتخريب كاميرات المراقبة الموجودة داخل البنك.
واستنادا إلى معلومات أولية حصلت عليها «المساء» من مصادر قريبة من التحقيق، فإن أفراد العصابة الذين اقتحموا المؤسسة البنكية، مستعملين في ذلك آلات حديدية وحبالا وحقائب، في محاولة منهم للسطو على مبالغ مالية مهمة، قاموا بتفتيش مختلف مكاتب المؤسسة البنكية، وتخريب بعض محتوياتها، ولم يعثروا على أموال ضخمة، باستثناء ورقة نقدية من فئة 200 درهم، يرجح أن يكون صاحبها أحد الموظفين العاملين في المؤسسة، التابعة لشركة «التجاري وفا بنك». المعلومات، التي حصلت عليها «المساء» من مصادر عليمة، تفيد بأن أفراد العصابة، الذين يرجح أن يكون عددهم ما بين فردين وثلاثة أفراد، حاولوا تكسير الصندوق الحديدي الخاص بالشباك الأتوماتيكي، لمدة فاقت النصف ساعة، لكن محاولتهم باءت بالفشل، ليقوموا بمداهمة المكاتب في محاولة منهم للحصول على أموال، بعد أن فشلت عملية السطو، التي تمت في البنك الموجود قرب مقر حزب معارض.
عن: موقع جريدة المساء

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر