* الوصية الأخيرة *

Spread the love

لو أنني في آخر يوم من حياتي وأردت أن أترك لأبنائي وصية لنصحتهم بما يلي:

اعلموا يا أولادي حفظكم الله أن ” العلم نور و الجهل عار.” و اعلموا أن الجهل كما قال القدماء نوعان: 
جهل “بسيط” يعرف صاحبه أنه جاهل، و جهل “مركب” لا يعرف صاحبه أنه جاهل.
و إذا خيرتم أعزائي بينهما فاركبوا متن الجهل البسيط كقناعة إيجابية و سلوك بناء يحفزكم إلى استكمال النقص و الإستزادة من المعارف و العلوم و الإشتياق إلى الأخلاق و الآداب و يغذي طموحكم نحو بلوغ أرفع مراتب العلم و الفضيلة فتنالون بذلك السعادة الحق و الشعور بالرضى وتحظون بالمحبة و الإحترام ، و تجنبوا رعاكم الله الإنسياق وراء الجهل المركب يركبكم التعالي المتعجرف و الكبرياء الخادع الهدام و يرسب في شخصياتكم عقدا و مركبات نفسية أخطرها الترفع عن الآخرين لما سيسيطر عليكم – و لو لا شعوريا – من عقدة تضخم الأنا بما ينجم عنها من تمركز الذات حول ذاتها و اكتفائها السلبي بعالمها الضيق و عدم اعترافها بقيمة الآخرين أو الحاجة إليهم فتظلون في فراغ حقيقي وخصاص معرفي و إنساني بسبب غرور الكمال متناسين أن الكمال لله وحده، و أن ميزة الإنسان السوي أن يسعى سعيا دؤوبا و يبذل جهودا لا تنتهي من أجل تكميل ذاته و إغنائها بالإنفتاح الدائم على مختلف المعارف و القيم الرفيعة في الحياة. 
واعلموا يا أبنائي أنه أن يكون الشخص جاهلا بسيطا يسير في مواكب المجتهدين المتواضعين التواقين إلى تجميل الذات بدرر الفكر و السلوك خير ألف مرة من أن يكون جاهلا مركبا يجهل أنه جاهل و يظل جاهلا مدى الحياة يتهادى مختالا في زحمة الغافلين والمغرورين المتباهين.. ولتضعوا حفظكم الله نصب أعينكم دوما حكمة سقراط الذي كان يردد باستمرار:
” كل ما أعرفه أني لا أعرف شيئا.”

**********************

بقلم 

نعيمة الحامد 

نعيمة الحامد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...