الرئيسية / الصحة / “الكورونا” الفيروس الأكثر خطرا في الشرق الأوسط

“الكورونا” الفيروس الأكثر خطرا في الشرق الأوسط

Spread the love

بات مرض “الكورونا” من أكبر الأخطار التي تهدد المملكة العربية السعودية، وليست هي فقط بل يمتد الخطر ليشمل أرجاء الشرق الأوسط.

وأشارت منظمة الصحة العالمية، إلى أن طريقة انتقال فيروس كورونا تكون عن طريق تلوث الأيدي، والرذاذ، والمخالطة المباشرة مع سوائل، بالإضافة إلى جزيئات الهواء الصغيرة حيث يدخل الفيروس عبر أغشية الأنف والحنجرة.

وتشبه أعراضه الأنفلونزا، يبدأ الأمر بالشعور باحتقان الحلق، والسعال، وارتفاع في درجة الحرارة، وضيق في التنفس، وصداع، وبعض الحالات يحالفها الحظ في النجاة وتخطي الأمر إلى الشفاء، والبعض الآخر يتمكن منه فيروس “الكورونا”، ويتطور الأمر إلى التهاب حاد في الرئة، بسبب تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة، أو إلى فشلٍ كلوي، كما قد يمنع الفيروس وصول الأكسجين إلى الدم مسبباً قصوراً في وظائف أعضاء الجسم، ما قد يؤدي إلى الوفاة في حالات معينة.

وتعد طريقة الوقاية منه بسيطة نسبيا، حيث تكون بغسل اليدين جيدا، وعزل المصاب، والمداومة على استخدام كمامات في الأماكن المزدحمة، إلا أن المزعج في الأمر عدم تمكن العلماء و الخبراء من اكتشاف مصل للمرض حتى اللحظة.
 
وبالرغم من أن فيروس “كورونا” مسيطر على كل أنحاء العالم، إلا أن المملكة العربية السعودية كانت صاحبة الحظ الأوفر في نسبة التعرض للمرض، نظرا لوفود المعتمرين والحجاج إليها من كل بقاع العالم.
 
ويذكر أن بداية اكتشاف الفيروس في السعودية، بمستشفى سليمان الفقيه بمحافظة جدة، عندما اشتبه في حالة مريض يعاني من التهاب رئوي حاد ومشاكل في التنفس، وأعطت عينته بالنسبة لأنفلونزا الخنازير، وأنفلونزا الطيور نتيجة سلبية.

ودفع هذا البروفيسور علي محمد زكي، إلى الاتصال بعالم جراثيم معروف يدعى د.رون فيوشيه – الذي اشتهر في العالم باكتشافه الفيروس الآخر: H1N5 من أنفلونزا الطيور، فأكّد فوشيه لزكي أنّ الأمر يتعلق بسلالة قديمة غير معروفة من فيروس “كورونا”، انحدرت على ما يبدو من الخفافيش، قائلا إنّ العينة كانت إيجابية المصل، حسب ما أوردته صحيفة “الوئام” الإلكترونية.
 
وصرح زكي لـ”الوئام”، أن إسراعه للإعلان عن الخطر القادم، قوبل بنتيجة عكسية حيث دارت حوله الشكوك وأنه يعمل لصالح بعض شركات الأدوية، وتم التحقيق مع وإرغامه على التوقيع على أوراق بيضاء، بالإضافة إلى ترحيله إلا بلاده.
 
لم يتوقف زكي عن التحذير من خطورة انتشار الفيروس، وفي الوقت نفسه لم تستطع منظمة الصحة من مواجهة المرض أو الوصول إلى طريقة السيطرة عليه.
 
ومازال “كورونا” الخبر الأكثر متابعة نظرا للأخطار التي قد تنجم من عم التمكن من السيطرة عليه، وانتشاره بشكل أوسع وأسرع.

نقلا عن أخبار اليوم 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...