الرئيسية / أدب الكتاب / الفساد [[( CORRUPTION ) ]] (الحلقة 2 ): بقلم …. جميل صويلح اليمن – صنعاء في 8/8/2016

الفساد [[( CORRUPTION ) ]] (الحلقة 2 ): بقلم …. جميل صويلح اليمن – صنعاء في 8/8/2016

Spread the love

. الفساد [[( CORRUPTION ) ]] (الحلقة 2 ):
<(( الفساد في التعليم اخطر انواع الفساد))>

* احبتي الكرام ان موضوع هذه الحلقة هو غاية في الحساسية والأهمية ، لأن اهمية الإدراك والتنبه لخطورة الفساد في التعليم .. هو امرا لا يعني فقط الحكومات والوزارات و الاجهزة المعنية والقائمين على التعليم فحسب .. بل انه امرا يعني “الكافة”.. بما فيهم طلاب العلم انفسهم والأباء والأمهات واوليا الأمور ايضا … لأن الآثار السلبية المدمرة المترتبة عن الفساد في التعليم تلحق اضرارها “بالكافة”.. !!
** وجميعنا يعلم بان اوجه وانواع الفساد كثيرة ومتشعبة ، لكن : الفساد في التعليم هو أخطر انواع الفساد على الإطلاق .. واما لماذا? :- فهو : لأن كل انواع الفساد (بخلاف الفساد في التعليم) مهما استشرت وإستفحلت درجاتها فإنه ومع ذلك يمكن معالجتها والتخلص من آثارها لاحقا في أي وقت ، متى ما توفرت لدى الحكومات والشعوب الإرادة والرغبة الحقيقية والصادقة في الأخد باسباب القضاء على الفساد وآثاره السلبية على مستقبل واقتصادات الشعوب والحكومات ..
*** ويمكن تعريف ” الفساد في التعليم ” باختصار : << بأنه الغش او التحايل المخل في عملية بناء وتأهيل أجيال المستقبل >> عماد البناء والنهوض بمستقبل الشعوب والبلدان… لذلك يمكننا القول ودون ادنى مبالغة “” بأن الفساد في التعليم هو الأخطر على الإطلاق ، بل هو بحق” كارثة على البلدان وشعوبها (وبكل ما تحمل الكلمة من معنى) .. حيث انه من الصعوبة بما كان لاحقا حل او معالجة الأثار السلبية والخطيرة المترتبة عن الفساد في التعليم ومهما بلغت الجهود او بغلت الأثمان التي ستدفع لقاء ذلك ..!!
**** ونوجز فيما يلي : جانب من اهم وابرز الآثار السلبية المدمرة المترتبة عن الفساد في التعليم .. كالتالي :
1- له آثار كارثية على مخرجات التعليم بكل مراحلة ، فالكثير من خريجي الجامعات وحملة الشهادات الثانوية .. يمكن جوازا تصنيفهم بانهم : [ أنصاف متعلمين ].. ونعلم جميعا ان الحكمة الشهيرة تقول: (( نصف العلم أخطر من الجهل )) ، ومن واقعنا العملي : نلاحظ ان مستويات التأهيل و الكفاءات العلمية والفنية والأكاديمية للكثير من حملة الشهادات والخرجين .. لاتأهلهم لشغل الوظائف او القيام بالتنفيذ الميداني للمهام والأعمال التي هي في نطاقات ومجالات تخصصاتهم .
2- ايضا من الأثار السلبية والخطيرة للفساد في التعليم هو انها لاتقف فقط عند حد انخفاض وتدني مستويات الكفائة والتأهيل العلمي والأكاديمي ، بل ان آثارها تمتد إلي التأثير سلبا على تكوين وبناء الشخصية المستقبلية لدى الحاصلين على الشهادات او الخرجين بالإعتماد على الفساد او الغش او المحسوبية .. وذلك من خلال “ترسيخ وتأصيل ثقافة الفساد” لديهم .
3- كلك من خطورة الفساد في التعليم ايضا هو ان آثاره السلبية تعم وتشمل السواد الأعظم من الاجيال ، فمثلا : المتميزين والمجتهدين والمثابرين منهم والذين يرفضون الممارسة او التعامل مع الفساد في التعليم هم الذين يمكن الإعتماد عليهم في الأخذ بزمام المبادرة بالنهوض بمستقبل بلدانهم ; فهؤلاء ايضا للأسف تطولهم ايضا الآثار السلبية من الفساد في التعليم .. اقلها إصابتهم بالإحباط وتثبيط هممهم عن الإجتهاد والتحصيل العلمي المتميز .. ونعلل لكم ذلك بالآتي :
أ – ان تفشي او دعم ظاهرة الغش في الامتحانات الثانوية والوزارية ، اما بسبب فساد القائمين على التعليم ، او حتى احيانا ومع الأسف بسبب دعم او تشجيع من قبل بعض الآباء واوليا الأمور .. ان هذا الوضع الخاطئ هو بالتأكيد يلغي “تكافئ الفرص والتنافس النزيه” بين أبنائنا طلاب العلم في الحصول على مستويات ومعدلات التخرج في الامتحانات الوزارية والثانوية العامة ، اي ان السماح بتفشي ظاهرة الغش .. هي اننا نسمح بمساواة المجتهد والمثابر طوال العام .. مع قرينه الذي لم يعرف قاعات وفصول الدراسة طوال العام .. ولكم ان تتخيلوا مدى كارثية هذه ” معادلة المساوه الظالمة هذه ” ومدى آثارها السلبية على بقية طلابنا من المبدعين والمجتهدين والمثابرين ..!!
ج – كما ان الفساد او المحسوبية في تمكين البعض من تجاوز معايير وشروط قبول الطلاب لمختلف التخصصات في الجامعات والكليات والمعاهد ، او معايير حصولهم على منح الابتعاث الدراسية في الخارج ايضا .. وهذه التجاوزات .. هي تعني منح التخصصات والفرص في التعليم .. لمن ليسوا كفوء لها ولا يستحقونها .. على حساب الكفاءات والمستحقين لها ، والنتيجة غالبا تكون فشل وضياع الفرص من قبل غير المستحقين لها .. مقابل احباط وتثبيط همم المستحقين لها .
ب – كذلك الفساد والمحسوبية في منح التراخيص لفتح المدارس والجامعات والمعاهد الخاصة وعلى حساب المعايير والشروط اللازمة للتأهيل والتجهزات المادية والمدنية والفنية والعلمية والآكاديمية .. وهنا قد تكون : الشهادة هي مقابل الرسوم في بعض الحالات .
د – التراخي او التغاضي ( بسبب الفساد ) عن الاشراف و التوجيه الفعال وغياب الرقابة وتقييم الأداء المستمر والمصاحب لكل مراحل ومستويات التعليم الاساسي والثانوي والعالي .. وهذا كله يساهم الي حد كبير في زيادة وفي تفاقم الآثار السلبية المدمرة على مخرجات التعليم بمختلف مستوياته ومراحله …!!
نلقاكم على خير في الحلقة القادمة باذن الله تعالى
جميل صويلح
اليمن – صنعاء في 8/8/2016

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نضال ابوغربية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( إشتقتُ عينيكِ ) ***** قصيدة ****** للأديب والإعلامي ******** ( يحيى عبد الفتاح )

Spread the loveقصيدة ( إشتقتُ عينيكِ )   إشتقتُ عينيكِ مازلت أبحث ...