الرئيسية / أدب الكتاب / الـقـصـيدة الـمـلحميّــة ” دبـابـيـس ” … بقلم ســـليم أحمـد حسـن

الـقـصـيدة الـمـلحميّــة ” دبـابـيـس ” … بقلم ســـليم أحمـد حسـن

Spread the love

الـقـصـيدة الـمـلحميّــة ” دبـابـيـس ” / تـــابع ..
ســـليم أحمـد حسـن ـ عمّـان
[ 41 ]
قرأت صباح اليوم كلاما ..
فيه الحكمة ،
فيه الصدق ، وخير الكل ،
وطيب الكلمة ،
صار يقينا في النفس ، ونبضا في القلب ،
ولا أستغني أبدا عنه ،
” البسمة أرخص من نور الكهربةِ ،
وأكثر إشراقا منه . ”
[ 42 ] في كل صباح ..
أعضاء الجسم جميعا ،
تحمد خالقها وتقول :
يا أنت ي اللسان .. أنت الأصغر فينا ،
لكن منك الشـــر ، ومنك الخير .
فتمثل تقوى الله بنا ،
ولتأمرْ بالمعروف ، وتنهَ عن الشر
لا تغتب ، لا تهمــز ، لا تلمـــز
لا تشتم ، لا تعتب ، لا تكــذب ،
لا تشهد بالزور .. واحفظ حق الناس ،
وحق الجــار ، في السر ، وفي الجهر ،
يا انت ي اللسان .. أطلب لك ولنا ،
مغفرة الرحمن .
[ 43 ] معنى ما قال الشاعر :
لا تنظر عيبًــا في الناس… حولك آلآف الأعين ،
لا تذكر سوءًا في الناس… حولك آلآف الألسن ،
لا يعدو وضعك نقطة ماء ، تسبح في بحر هادر
فلماذا لا تحفظ نفسك ..
للخير وللحب تبادر ، فيبادلك الناس الحب ..
وإلا وحدك ، ستكون الخاسر .
[ 44 ] خلق الله يديك لتعمل ..
لكن ، قبل البدء تمهل ..
وتذكر دوما ،
إن لم تجد الأيدي في الطاعة عملا
راحت للمعصية لتعمل ..
ولهذا .. أشغلها بالطاعة دوما ..
أو حتما ، بالمعصية ستشغل .
[ 45 ] من قال بأن الدين يكون ، بقصر الثـــوب
وطول اللِّحيــة ، أو حمْل السبحة ، أو لبس العمة
أو قال بأن الدين يكون ، كلاما معسولا
ونفاقا مطلوبا .. أو إرثا محسوبا ، زيد يــــرث
وزيد لا يـــــرث ، على وسع الذمة .
الدين التقوى الخيـــر .. النصح ، الصدق
الحـــب ، العـــــدل ، الحق ، وطيب الكلمة
الدين العمــــــل الصـالح .. وعــلو الهمــة
فتبين موضعك الان ، وتراجع قبل فوات الوقت ،
وابدأ زحفك نحو القمة ..
÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عمر امبابي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً … بقلم الناقد الدكتور أحمد شهاب

Spread the love أسطرة المهمش ‏في الشعر العربي الحديث/ فارس مطر نموذجاً ...