الرئيسية / الخواطر والومضات / العطاء بين كفتى الميزان…………بواسطه Aml Hya Aml Elhya

العطاء بين كفتى الميزان…………بواسطه Aml Hya Aml Elhya

Spread the love

لاشك فى كون العطاء صفة حميدة…تخلص النفس من الأنانية وتنمى الشعور بالآخر

كما أنها نوع من التكافل الاجتماعى

ولكن هل هذه الصفة وهذا السلوك نتيجته طيبة على السواء…أى أنه فى ميزان الخير

لاأجد هذا دائما

تحيط بنا نداءات يومية حول طلب العطاء

التبرع لمرضى ..(السرطان -الكبد-القلب-…إلخ)

التبرع لكفالة اليتيم والأسر الفقيرة

التبرع للقرى المغمورة بلا خدمات معيشية

وهذا قليل من كثير

هذا غير الايدى الممدودة ليل نهار فى الطرقات

بشر بمختلف الاشكال والألوان…منهم رث الثياب معتل الاسباب …ومنهم أنيق معتدل لايستحى من بسط يده

ألا ترون معى أن ارتفاع معدل العطاء يوازى انخفاض معدل العمل ..والمحاولة الدؤبة للحصول على الرزق

ألا ترون معى..أن صفة العطاء قابلتها صفة الشحاذة(بلا حياء)..واختفى من قيل فيهم (تحسبهم أغنياء من التعفف)

ألا ترون معى أن سلعة أخلاقية هامة اقتربت من الانقراض…عفة النفس وعزتها…..

قد لايصدق أحد أن هذه الصفة تندر ليس على مستوى الفقراء بل حتى الأغنياء

لأنه فى الواقع قلما يحمل معنى كلمة غنى(يستغنى عن الآخر)

فقد يكون صاحب جاه ومال وله حاجات عند الآخرين يطلبها بتذلل الشحاذ

الأمر اتسع حتى نال الدول والحكومات …تخيلوا معى انهيار قيمة التعفف والعزة والكرامة لدى دول بداية من رئاستها لرعيتها

أنهوى فى مستنقع ذليل مقابل آخر متجبر

قد يسألنى البعض

والمرضى ..أندعهم بلا علاج…لا… لهم حقوق على الدولة ونطالب بها ..أخذ الحق أعز وأكرم من أخذ المنّة والصدقة

اليتامى………..نعم كفالتهم عمل عظيم ..ولكن هل الكفالة مال فقط …المال حق لهم على الدولة ..أما التربية والحنان فهذا لايأتى إلا من البشر

العوائل الفقيرة ……العمل …(علمنى كيف أصطاد السمكة ولاتهدنى إياها)

إلخ

سيقول لى البعض

أأجادل فى صفة وسلوك مدحهما النبى ومن سننه

حاشانى …ولكنى أريد أن أجعله فى ثياب تحفظ للمسلم المتوكل على الله( فأكسبه ذالك عزة وتعفف وغنى)صورته المسلمة التى لايشرك فيها تسليم أموره لغيره

أتمنى عندما نعطى نفكر فى أى كفة من كفتى الميزان يقع عطاءنا

وزن الأمور والأعمال أمر يحتاج لشىء من المراجعة

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د.وصفي حرب تيلخ -تباركت يارب

Spread the loveـتباركت يا رب..(1) شعر: د.وصفي حرب تيلخ تباركت يا من ...