الصٌمت…بقلم الكاتبة ليلى كافي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 1 فبراير 2020 - 10:06 صباحًا
الصٌمت…بقلم الكاتبة  ليلى كافي

الصٌمت اختيار إذا شئنا،وفي حضرته تتألّق الموسيقى ليصبح مُجرّد لحن من ألحانها.هاهو يتهادى في كبرياء،يرتدي معزوفة هادئة مُطرّزة بكلام الحبّ،تُزيّنها ورود الاشتياق،أزرارها همسات الحنين،…حتّى القهوة صامتة هذا اليوم،لا تهمس في أذني كما عهدتها بحديث الصّباح،هي أيضا تحالفت مع الصّمت لِيُعَدِِّلَ مزاجها مثلي…الشّفتان مُطبقتان قرّرتا عدم الكلام… تحبو الحروف على الورقة دون فكرة،دون معنى،دون رأي…، تجُرّ وراءها مشاعرَ هادئةً مُلَثَّمَةً بالسّكينة،لا ترجو من الحياة إلاّ الطّمأنينة…تَكَلَّمَ الصّمتُ وهو يترنّح على أغنية لفيروز:”مالنا اليوم دون روح!!!”…صرخ الهدوء:”هو القدر يُداهمنا بصخب النّهار فيُؤرق نومنا الصّاحي”…وهل ينام النّوم لِيصحو…إنّه معنا كلّ ليلة يجلس على كرسيّ الانتظار، ينظر من بعيد لا يطأ عتبة العقل ولا يقترب من ثنايا القلب… وبعد ذلّ الانتظار يُداهمه الصّباح فيرحل… حديث الصمت عجيب فقد أثار بركانا لا يهدأ في نفسي، وهاهي قهوتي تنساب في حلقي عسلا هادئا مُرُّ المذاق يُتمتمُ أهزوجة الشّرود،…يسير المذاقُ ببطء نحو القلب فيجد الشّغاف وقد ازداد سُمكه يُغلق كلّ الأبواب ويجعلك واقفا على عتبة النّدم فتُجيبك قهوتي:”اِبْقَ هنا إن شِئْتَ صامتا هادئا حكيما…فمُحاكمتك ستبدأ في الليل”… وإلى حين بدء المُحاكمة يقول لكم الصمتُ:”صباح الخير”…

____________________________[[ ليلى كافي/تونس]]

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر