البوح…خاطرة بقلم نواوي محمد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 سبتمبر 2020 - 10:06 مساءً
البوح…خاطرة بقلم نواوي محمد

خاطرة بعنوان
(البوح)

تْشتّات حروفي،
ؤتحلّت عقدة تسبيحي
وتسرسبت حبّات .
كل حبّة تكركبت
في مكان عميق،
غابر مظلام.
سْباب الحلّة،
خٌلّة في صروفي،
رجحت كفّة الميزان.
ؤتاهت،
صربة الكلام.
ؤ في عز موسم التبُريدة،
البارود بارد،
والعمّارة حامين المحرك ،
والخيّالة بلا علّام،
غابت التزغريدة،
ؤتصمكّات الوذان ،
سادت الترعيدة،
وتعثرات الخيل في المسلك.
عل القصيدة،
زاد خوفي،
ؤتشغل بالي بالتخمام.
لله يا شفايفي لطفي،
وطلقي سراح العنان،
ؤروفي،
ؤ ردي ،عل القْلم ،السلام.
رخفي وثْرات البلحوحة،
ؤ بوحي،
عسى يتْفّك العْكٍسْ ،
اللي مكبل اللسان.
نزمم شكايا
ونوحي،
ؤم دار فيَ الزمان،
ويبياض سواد لوحي.
آه ،عليك يا القصيدة،
جمعي جلايلك،
وتحزمي .
بِبيات مْقادّة القوافي .
ؤعْطيني جملة مفيدة،
نكمّد بها علايلك.
نطفي بها نار زنيدة
ؤ شلا عوافي.
مَ تكوني،
حْتَّ انتِ عنيدة،
ؤتزيٌن ليك،
كثرة الفهامة، فعايلك.

نواوي محمد المغرب

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر