الرئيسية / المقالات الأدبية والثقافية / هل حقًا صمت ؟ . بقلم : سلوي أحمد

هل حقًا صمت ؟ . بقلم : سلوي أحمد

Spread the love

 

كثيرة هي تلك اللحظات التي نجد أنفسا نعيش فيها حالة صمت ، لكنها أبدأ ليست بصمت ففيها يتوقف اللسان عن الكلام فيظن من يرانا أننا صامتون ،  ولكنه  لو استطاع أن يستمع إلي ما يدور بداخلنا لسمع الكثير .

 

إن لحظات الصمت تلك قد تكون هي لحظات الكلام الحقيقية التي يخلو فيها كل منا إلي نفسه يحادثها وتحادثة في حديث طويل قد يكسوه الحزن والشجن وقد تعلوه البهجة والفرحة ، فتارة نصمت لنعيش حالة من الحزن نعيشها مع أنفسنا لا نشرك أحد  فيها سوانا ، واخري نعيشها  مع ذكري ربما غاب صاحبها فجلسنا نستعيد لحظاتنا معه  باستعادتها  ،وتاره نصمت لنقف وقفه مع النفس نحاسبها ونعاتبها إذا كانت قد اخطأت ونواسيها إذا كانت قد جرحت وتألمت .

 

أنه صمت الظاهر حديث الباطن الذي لا يسمعه سوانا قد يكون صوته  عاليا قاسيا يهز أعماقنا وقد يكون هادئا رقيقا يأخذنا معه إلي عالم نحبه ونهواه ، فهكذا هو الصمت فلا تظن إن كل من رأيته ساكتا صامتا هو كذلك بل هو متحدثا ولكن حديث لا يسمعه غيره .

 

 

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...