الرئيسية / المقالات الأدبية والثقافية / افتتاحية السبت — لا تكونوا سببا في المزيد من آلامهم

افتتاحية السبت — لا تكونوا سببا في المزيد من آلامهم

Spread the love

 

   فرح حزن  ، راحة تعب ، سعادة شقاء ، هكذا هي الحياة التي نعيشها ، هناك من اجتمع في حياته الأمران وهناك من كان نصيبه إحدهما دون الأخر والبعض كان حاله وسطا بينهما ،لكن أشد تلك الحالات  وأقساها  من كان نصيبه دائما الشق الثاني : حزن ، تعب ، شقاء .

  نعم هناك من البشر من كان نصيبهم أن يعيشوا الحياة مع الحزن والألم والشقاء ، تمضي بهم الحياة وتمر من بين أيديهم السنوات  وهم وسط أحزان وآلام لا تنتهي ، هؤلاء لطالما اشتاقوا ان ترتسم علي شفاههم ابتسامه اشتاقوا إلي ضحكات من القلب ولكن دائما كانت الحياة أبخل من أن تحقق لهم هذا الحلم البسيط .

  إن هذه الفئة سكن بداخلها الألم حتي تبلدت مشاعرها  ، اعتادوا علي أن يكون نصيبهم من الحياه ألما فرفقا بهؤلاء فما تضمه صدورهم قد تعجزون أنتم علي أن تتحملوا أقل القليل منه فإذا لم يكن بيدكم أن تخففوا آلامهم فلا داعي لأن تكونوا سببا في المزيد من تلك الآلام .

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...