إنجاب…خاطرة بقلم نسيم قبها

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أغسطس 2020 - 10:32 مساءً
إنجاب…خاطرة بقلم  نسيم قبها

إنجاب
خاطرة
نسيم قبها

هي العتمة بللت وجه الذاكرة بالوهم المتكدس ، فلا شيء …،
والصهيل انخنق حتى عاد كصرير باب صدئ ينتظر أن ينجب املاً .
هزائم متكررة باغتتك يا أنا ، وما برحت أرنو لحظة انتصار ، فسيفي الخشبي الذي ورثته من ضياع لا يحسن العراك .
تعبت من مضغ الاحلام في حروبنا المتكررة ، ونهش الامال ما زال في ديمومته .
يأتي اليوم ، ويلاحقني صوت وأتوقف ، ثم لا اجد ذاتي ، وحين يختفي صوتي تحت حوافر الشغب ، هناك أجمع ظلمة الأيام في كل مساء على الحائط المائل، حتى امتلأ، وها أنا ما زلت أنتظر بعض من شمس تنشلني من ظلمة القهر المتربص.
سأعيد تكوين ذاتي وأبكي عمري بين تلك الجدران، وربما أتذكر آخر مشهد لطفل الماضي وهو يلوح بيده يحمل حقيبته المدرسية، ويتهيأ لحرق صور ذابت ملامحها.
لأنني ما زلت على قيد الحياة ها أنا أعيد الكتابة على كفني الحجري ، عن وحشية التتار الجدد ، وكيف سيرددها الزائرون من بعدي.
دعوني التحف غطاء الوحشة وأمضي قهرا…

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر