إلى المُهَجَّرين ظُلما..بقلم الشاعر أحمد خلف الله

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 مايو 2020 - 3:31 صباحًا
إلى المُهَجَّرين ظُلما..بقلم الشاعر أحمد خلف الله

إلى المُهَجَّرين ظُلما…. الى المبعدين قسرا…. إلي الحالمين…… إلى المذبوحين باليأس

#ليل_الأنين

الليل يقترف الجرائم في قلوب المُبْعَدين
و الآهة الخرساء يسمعها السكونُ
يلذُّهُ ذاك الأنين
و العمر يا أماه لا يدري طريقا بعدها
و الشوك يملأ مسلك السلوى
و يَظِلُّ سَعْيُ الباحثين
إني المسافر زادُ قلبيَ أدمعٌ
و مرارة في الذات يسقيها الحنين
ليت الأماكن تنمحي آثارها
ليت العطور الباقيات على الملابس
تنتهي … ليت التذكر صار قبرا
يحضن الماضي اللعين
لا تسألوني لست أعلم ما أجيب
و لست أدري كيف وأد الروح
عند المسلمين
أنا حزن كل العاشقين فهل ترى
تأتي السماء قميصها كي أستكين
أماه إن الحرف يجلدني
و أصرخ ….ثم أبكي
ثم مغشيا لأكتبه قصائد
لا تريد القارئين
فالبوح لا يغني و ليس بمشبعٍ
شوقا … و ذاك الجرح فوق الطب
و فوق علم العارفين
لغم تفجر في أواخر رحلتي
يا نصفيَ المبتور أخبرني
لماذا ينتهي حلمي إلى
ليلِ الأنين ؟!

أحمد خلف الله _ الجزائر _

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر