**إلى أمير المؤمنين *** قصيدة نظمت خصيصا لمهرجان الأخوة – تفرقنا المسافات ويجمعنا الأمل عمالة اقليم بنسليمان- المغرب

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 يناير 2020 - 11:58 مساءً
**إلى أمير المؤمنين  *** قصيدة نظمت خصيصا لمهرجان الأخوة – تفرقنا المسافات ويجمعنا الأمل عمالة اقليم بنسليمان- المغرب

قصيدة نظمت خصيصا لمهرجان الأخوة –
تفرقنا المسافات ويجمعنا الأمل
عمالة اقليم بنسليمان- المغرب
الى أمير المؤمنين
سادس الأقمار
جلالة الملك محمد السادس
ملك المغرب
حفظه الله
طَبْعُ القلوبِ الى الأحبّـــةِ تتْبعُ … ولِصَوْلةِ الحبِّ المُهيْمنِ تصْدعُ
وتزورُ في الترْحالِ كلَ مدينةٍ … لكنّها لكمُ تؤوبُ وتَرجـــــــــــعُ
من دولتي بلدِ الهواشم جئتكم … أزجي التحايا عطـــرُها يتضوّعُ
مِنْ دوْحتي عمّانَ جئتُ ومَن معي .. والشوقُ يجمعنا وحبٌّ أروعُ
للمغربِ العربيِّ حيثُ أحبّتي … ولِمَلْكِهِ حيْثُ الجـــلالُ الأرْفـَـعُ
سبحانَ مَن جعَلَ القلوبَ بِأسرِها.. تهفو إليــه نقيّـــةً تَتَطلـــــعُ
****
كل البلادِ وإنْ تعاظمَ شـأنُها … والناسُ فيها والخلائقُ أجْمَــعُ
للمغرب ِالمحبوبِ تخفضُ رأسها..وتشيرُ للمَلِكِ العظيمِ وتخْشَـعُ
تأوي الملوكُ اليه في أزَماتهم… فيقولُ بالرّأي السّديدِ فيسمعوا
يدعو له الأخيارُ في صَلَواتِهم … وإلى الإله قلوبهم تتَضــــرَّعُ
يا ربِّ سلِّمْ ذا الإمــــامَ لأمّتي … أسبغ عليه محبّــة تتوســَّـــعُ
واحفظْ أمير المؤمنينَ مُمَتّعـا … يزهو به الأملُ الجميلُ ويُونِعُ
أيّدْ أميرَ المؤمنينَ وكـُنْ لـه … خيرَ المُعينِ فإنّ عوْنَكَ أنْفَــــعُ
وامْنَحْهُ يا ربَّ العبادِ مشيئةً … يبقى بها كالطّوْدِ بل هو أمنــعُ
*****
يا سادسَ الأقمارِ عِشْتَ معظّما…واللهُ يكلأُ ما تقــولُ وتصنعُ
لك في القلوبِ مكانةٌ ومهابةٌ … وجَلالـــةٌ ومحبـّــةٌ لا تُنزعُ
صحراؤكمْ وجبالُكم وسهولُكم ..كلٌّ بعادلِ حُكْمِــكـم يتمتَّــــــــعُ
والشّعبُ في كل الجهات يحبّكم… ولقد شهدتُ بما أرى أو أسمع
*****
يا سيِّدي إنْ قُلتُ شِعْرِيَ مادِحا … فلِمِثْلِكم دُرَرُ المدائِحِ تُصْنَعُ
لكنْ أُقِرُّ حقيقــةً معروفـــــــةً … فالكلّ يشهدُ والخلائقُ تسمعُ:
لا المدُحُ يُعْلي مِن مقامِكَ سيّدي.. فَمَقامكمْ فينا أعَـزٌّ وأرفـــــعُ
وَفِعالُكم بيضٌ كأنّ بريقَهــا … فَلَقٌ يَجُبُّ الليلَ بل هي أنصَعُ
لك موقفٌ عند الشّدائدِ راسخٌ …تأوي اليه العُرْبُ إنْ هيَ تفْزعُ
لَبَيانُكم في الحقِّ صَوْلةُ أروع..أمضى من السيف الصقيلِ وأقطعُ
*****
نظَرَتْ اليكَ القدسُ وهْي كليمةٌ..يا سادسَ الأقْمارِ جئتُكَ أُهْرَعُ
قد دنّسَ الأشرارُ طُهْرَ مساجدي.. والمؤمنونَ قلوبُهم تتقطّـــع
قد مسّهـا قرْحٌ عميـــــقٌ جُرْحُه … فالقلبُ دامٍ والنّواظِرُ تَهْمَعُ
قد ضُيِّقتْ سُبُلُ الحياةِ جميعُها .. يا سيدي من ذا سواكَ يُوَسّعُ
أنتم أميرُ المؤمنينَ فمَنْ لهــا… من بعدِ ربّي غيرَ بابكَ تَقْـرعُ
مَنْ غيرُكم يا سيّدي بِمَـــائِهِ .. يُبْري جراحـــــاً أو يذودُ ويَمْنَعُ
مّنْ غيرُكم يا سيـّدي بوفائهِ .. لِيَهُبَّ للأقصى الشريفِ ويُسْرعُ
كلّ السيوفِ وإن نَبَتْ في غمدها ..فسيوفُكمْ في الحقِّ دوما تُشْرع
أدركْ أميرَ المؤمنين عروبَتي .. فعروبتي شَـرَفٌ مُهانُ مُضَيَّعُ
د.وصفي علي حرب تيلخ
الرئيس التنفيذي
لمجلس الكتاب والأدباء والمثقفين العرب
عمالة اقليم بنسليمان
2/1/2020م

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر