” أيقونة الحب ” بقلم الشاعر صالح الخصبة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 يوليو 2018 - 10:29 صباحًا
” أيقونة الحب ” بقلم الشاعر صالح الخصبة

أيقونة الحب 
*********
سئمتك لا
كرهتك لا
وهبتك نصفي الجريحُ 
فهل يا هوائي الدفين 
يطيب بنصفي الأخير البقاء
حفظنا كلاماً جميلا كمثل الأغاني
وصغناه لحناً ركيكا معاداً 
كمثل العجائز والببغاء
نشرّحُ هذا
ونغفر هذا
ونمنع مرات عنه الهواء
دعيني أقول اذا ما مضعنا هباء السنين
ولكناه حتى تطير الحروف سكارى
بأننا نمضع تبغ الهراء
هباءً يموج بأرض الهباء
وسِفراً من الغيب لم تعذريه
ولم تلمسيه ولم تقرأيه على الأشقياء
تنامين بين حواشي الحروف
ولم تشريحين لماذا الحروف تعاني الصداع 
وأنت بكل النهايات سطرٌ رشيق
تعلّم فن التشكّل والإرتقاء
دعيني أقول بأنَّ الحشاشات حين تفور
وتنضج كالتين وقت الصباح
تحرّك فينا هبوب الخريف ونفح المساء
دعيني اردد في السّر رمز الأنوثة 
حين تكون العصافير في العين رمز الوقاء
أنا ما اشتهيتُ الزنابق الإ
لجفنك عرشاً تزفّه أنثى 
وتهديه أنثى 
وفوقه وردٌ
وتحته ماء
أنا من غبائي مزجت الكؤوس العواقر حتى
الحنين تكسّر فوق الصقيع 
وأدركتُ انَّ فصيلة دميّ 
تعاند بالشوق لون الدماء
وحين اختليت بنفسي بعيدا
تذكرت انَّ الطباع لها في المزاعم شعرا
ونثراً على غير ما يدعيه الغباء
مزاعم قد لا تليق لمثل هوانا 
ولا ترتقي بكل الوثائق للأنبياء
تحيّرت فيما تكون المواثيق 
أقوى وأمتن لكن 
زليخة أيقونة الحب كانت
مثالأ خفيّاً لكيد النساء ..!!

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر