الرئيسية / الخواطر والومضات / أمسيات رومانسيه.بقلم.أسماءعبدالخالق

أمسيات رومانسيه.بقلم.أسماءعبدالخالق

Spread the love

فتحت رسائله وباتت تتأملها.. 
لم تعد تدري تحدثه أم تنتظر همساته.. 
قتلت عقارب الساعة في انتظاره ساعتها.. 
لم يحرك ساكنا أو حتي الاتصال لنجدتها..
تخيل أن في بعده لذتها.. 
ألشدة رغبته بها قتل نفسه وقتلها..
أكان عليه أن يحبها أقل كي يسهل عليه التخلي عنها..
لما لم يبح لها أنه لا يثق في أحد بعد الله سواها.. 
صارت أيامه تنقلب عليه بعدما افترقا فلم يكن يحب يوما إلاها..
وقاوم وثابر حتي ينساها..
فكان يحلو له أن ينازل العشق ويهزمه ويثبت أنه لا يخشاها..
كيف لفتاة في السابعة والعشرين أن تأسر قلبي بحياها..
أن تجذبني هكذا بدلالها وحلاها..
وصار يتسائل كثيرا وكثيرا وتمني في تلك اللحظه لو استطاع البكاء علي فراقها..
فهو لن يجد في الكون من تحمل ملامحها وصباها..
عزاؤه الوحيد أنها لاتسمع حزنه صوتا..
لكن لايدري أنها تحسه وخزا في قلبها..
فلا يشعر بمقدار شقاها..
وستظل هي نجمة في عليائها 
وسيظل هو متلهفا لرؤياها.. 

تم التحريربواسطة.أ\عباده الفيشاوي

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن عباده الفيشاوي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يوميات شاعر.بقلم.عبد الخالق شويل

Spread the loveجاء بيومٍ رجلٌ نــــــادِر يتهادى فى خزيٍ بادر قال أتكتبُ ...