أماه عيدك للرفاق سعادة بقلم الشاعر ياسر فريد

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 مارس 2017 - 3:30 مساءً
أماه عيدك للرفاق سعادة  بقلم الشاعر ياسر فريد

أماه عيدك للرفاق سعادة
وأنا ببعدك فاقد البسمات

إن قدموا باسم المحبة وردة
أو عتقوا الأحضان بالقبلات

تهتز من حمم الهموم جوارحي
وتتوه في بحر اللوى صدفاتي

فأميل نحو الذاكرين لعلني
أمحو الدموع إذا جرت بقناتي

أماه شوقي في عروق تضرعي
نزق الحنين بسائر الطرقات

مذ خاصمت عيناي وجه سعادتي
والليل داج من نوى نجماتي

والصمت يفرض حكمه وأنا الذي
بالصمت احصد علقم الذلات

مالي ببعدك غير ضمة واجد
تهديك في ليل الدجى صلواتي

عينان للماضي العتيق تسوقني
فأراك نورا في سماء حياتي

شق الضباب على مشارف أعيني
رقصت على وجه الطفولة ذاتي

لكأن روحي تستبين طريقها
وكأن عمرك لم يرح لفوات

لكنها ذكرى الطفولة عانقت
أماه روحك فوق بعض رفاة

ووجدتني وحدي ببعدك اصطلي
جمر البعاد على شفا صيحاتي

فالله أسأل في مقام تضرعي
أن يجتبيك لواحة الرحمات

لا زهر ينضر في غصون بليتي
أو نبتة خرجت بها حباتي

يا من أصابتني المنايا بعدها
الحزن يملأ سمته لوحاتي

وعلى القبور يفور دمع شكايتي
مطرا على ما قد مضى والآتي

أماه بين رثاء قلبي والمنى
تقف الجوارح في فضا ويلاتي

صبر جميل قد يجيء ببسمة
بعد اتقاد الحزن في وجناتي

لكنها أكذوبة عزفت بها
كل الجوارح مذ بغت أناتي

أهديك في المحراب دعوة مخلص
من كل عرق في عروق حياتي

والله يجعل في الجنان لقائنا
إن دق ناقوس الحياة مماتي

************** ^^^^^^^^^^^^^ ************
بقلم الشاعر ياسر فريد

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

رابط مختصر