الرئيسية / شعر فصيح / أرض المعاد فلسطين — للشاعر علاء حسن

أرض المعاد فلسطين — للشاعر علاء حسن

Spread the love

 

 

قصيدتى ( أَرْضُ الْمَعَادِ فِلِسْطِينُ )

شعر \ علاء الدين حسن يونس ( علاء حسن )
……………………………………………………………

فِلِسْطِينُ يَا مَسْرَى النَّبِىِّ الأَحْمَدِ =

مِنْ بَعْدِ عِيسَى وَالكَلِيمِ وَتَشْهَدِى

يَا زَهْرَةَ الْقُدْسِ الْجَرِيحِ وَمَوْئِلَاً =

لِلْدِينِ وَالْدُّنْيَا ، تَرَينَ تُعَذَّبِى ؟!

فِى بَيْتِكِ الْمَعْمُورِ أَمَّ حَبِيبُنَا =

كُلَّ التُّقَاةِ الْأَنْبِيَاءِ بِمَوْعِدِ

عَرَبِيَّةٌ عَاثَ الْعُدَاةُ بِعِرْضِهَا =

يُسْقُونَ سَامَ الْمَوْتِ كُلَّ مُنَدِّدِ

سَلْ مَا بَنَاهُ السَّابِقُونَ وَمَنْ رَأَواْ =

إِرْثَ الْحَضَارَةِ قِى الْجِدَارِ الْخَالِدِ

يَا دَوْلَةً لِلدِّينِ عَاشَ شَهِيدُهَا =

يَأْبَى الْإِلَهُ الْحَقُّ إِلَّا تُولَدِى

يَا مَسْجِدِ الْأَقْصَى وَدِدْتُ تَبَتُّلَاً =

بِالْبَاحَةِ الرَّوْحَاءِ حَتَّى مَسْجِدِى

لَوْ أَسْتَطِيعُ الغَوْصَ جِئْتُكَ غَائِصَاً =

أَوْ طَائِرَاً بِالشَّوْقِ أُشْرِعُ سَاعِدِى

كَيْفَ السَّبِيلُ لِأَنْ أَسِيرَ مُحَرِّرَاً =

أَرْضَ العُرُوبَةِ وَالنَّبِىِّ مُحَمَّدِ

بُعْدَاً لِقَوْمٍ قَدْ تَرَاخُوا مَا لَهُمْ ؟! =

تَرَكُوا الْسِّلَاحَ وَقَدْ أَرَاحُوا حَاقِدِى

وَعَدَ الطُّغَاةُ الْأَرْذَلِينَ بِدَوْلَةٍ =

وَسَعَواْ تَنَادَواْ بِالْهَلَاكِ الْبَائِدِ

سَاخَتْ رِمَالُ الْعِزِّ بَيْنَ جَحَافِلٍ =

جَاسَتْ بِأَرْضِى بِالْعُرُوبَةِ سَيِّدِى

تَمْحُو أَثَارِى بِالْبَدَائِلِ ، هَوَّدَتْ =

كُلَّ الْحَجَائِرِ وَالْحَفَائِرِ وَالْغَدِ

يَا رَبُّ إِنِّى لَا أَطِيقُ مَذَلَّةً =

أَرْسِلْ صَلَاحَاً لِلْيَهُودِ بِشَاهِدِى

وَارحَمْ عِبَادَكَ فِى الْبِلَادِ تَجَرَّعُوُا =

كَأْسَ الْمَهَانَةِ مِنْ سِيَاطِ الْجَالِدِ

أَرْضَ الْمَعَادِ بِلَادُ قُدْسٍ طَاهِرٍ =

فِيكِ الْحِسَابُ أَمَامَ رَبٍّ مَاجِدِ

………………………………………………….شعر \ علاء حسن
الثلاثاء 19 \ 11 \ 2013

تعليقات الفيس بوك

التعليقات

عن نائب رئيس التحرير سلوي أحمد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيت بذور اللفت الأكثر فعالية للحفاظ على القلب

Spread the loveتوصلت دراسة طبية، إلى أن زيت بذور اللفت يمكن أن ...